أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » قاسم سليماني وتفاصيل “اللعبة الإيرانية” في العراق. جنرال إيران يهب لدعم المالكي وتحجيم العبادي

قاسم سليماني وتفاصيل “اللعبة الإيرانية” في العراق. جنرال إيران يهب لدعم المالكي وتحجيم العبادي

اندلعت مواجهة كلامية في مطار بغداد أواسط أغسطس الجاري، وأطرافها كانت ممثلو إدارة مطار بغداد الدولي من جهة، وممثلو فيلق القدس، والسفارة الإيرانية من جهة أخرى.
كان موضوع الخلاف، اشتراط إدارة المطار، تفتيش طائرة إيرانية، للاشتباه أنها محملة بأسلحة.
لم تتمكن سلطات المطار من حل الإشكال، وكان لا بد من تدخل ممثل فيلق القدس في السفارة الإيرانية ببغداد، ورئاسة الوزراء لتجاوز الأزمة.
فلم يعتد العاملون لصالح الجنرال قاسم سليماني في فيلق القدس، أن يجري صدهم أثناء تنفيذ عمليات لوجستية في العراق، حتى لو كان فيها انتهاك للسيادة العراقية أو التعهدات الدولية للجمهورية العراقية.

السر؟
رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمر مؤخرا بوقف ما اصطلح عليه ب “النشاط الإيراني الحر” في المطارات العراقية.

وأناط استمرار حركة الطائرات وهبوطها وتفريغ حمولتها بالسلطات العراقية، وفسر مسؤول عراقي بارز في مكتب الدكتور العبادي القرار، بأنه “يجب على أي دولة ذات سيادة مراقبة ما يجري على أراضيها”.

حيدر العبادي
حيدر العبادي

اليد الطولى لأنشطة فيلق القدس، سيما لجهة استخدام أجواء العراق ومطاراته لتجاوز العقوبات الدولية ضد إيران، وكانت أطلقت إبان حكم نوري المالكي، وازدهرت مع تسلم هادي العامري لوزارة النقل العراقية، فيما بدأ العبادي في الحد منها، مؤخرا، مع إطلاقه حملة الإصلاح، التي اعتبرتها إيران تمردا خفيا ضد انشطتها في العراق.

ويقول نائب في البرلمان العراقي آثر عدم ذكر اسمه، تعليقا على ذلك: سليماني يجوب العراق من المرجعية إلى العاصمة بغداد، محموما، لإنقاذ المالكي من جهة، ولضمان استمرار ضمان يده طليقة في العمل في العراق، والانطلاق من العراق نحو سوريا ولبنان”.

أصل الحكاية؟
خصصت إيران ما يسمى ب “الدائرة 198” التابعة لفيلق القدس، لتنظيم نقل الأسلحة والعتاد العسكري الى سوريا، بواسطة رحلات جوية تنطلق من إيران، وتحلق في أجواء العراق وتحط في مطار دمشق الدولي في سوريا.

كما أنها أحيانا تحط في بغداد و تنطلق كطائرات عراقية، لتجاوز الرقابة الدولية.

المسار الجوي هذا يشكل الطريق الرئيس لنقل أسلحة وعتاد وتمويل وشخصيات من إيران إلى سوريا مما يتيح تزويد القوات السورية وحزب الله باسلحة بشكل متواصل.

الرحلات المكوكية هذه، جاري تنفيذها بنوعين، الأولى – تجارية تخرج بمعدل ثلاث مرات أسبوعيا من قبل شركات الطيران الإيرانية Mahan Air وايران اير. والثانية – رحلات شحن خاصة من خلال طيران تابع لسلاح الجو السوري.

خرق للأنظمة الدولية
وما يقلق العراق حاليا في هذا الأمر، أن نقل الأسلحة يشكل خرقا لقرارات صادرة عن مجلس الأمن للأمم المتحدة، يجعل العراق تحت طائلة خرق القانون الدولي، لتسهيله عمليات غير قانونية للجمهورية الإسلامية الإيرانية.
مثلا، القرار 2231 تم تبنيه في يوليو الماضي ( 20 يوليو) صدر بشأن تعزيز الاتفاق النووي الذي وقعت عليه إيران قبل ذلك بعدة أيام، أي في 14 يوليو، وفقا لهذا القرار يتوجب على كل الدول اتخاذ الإجراءات المطلوبة من أجل منع تزويد أو بيع أو نقل أسلحة أو نقل أسلحة أو منتجات ذات صلة من إيران.

قرار مجلس الأمن
قرار مجلس الأمن
قرار مجلس الأمن 1747
قرار مجلس الأمن 1747

ويبدي مكتب العبادي قلقا من أمرين:

الأول: حقيقة أن نقل الأسلحة يشكل خرقا لقرارات مجلس الأمن الدولي آنفة الذكر.
الثاني: نقل هذه الأسلحة، يشكل خرقا لقواعد المراقبة، التي تحظر استخدام طائرات أو مطارات مدنية لنقل أسلحة وسبق وأقرتها المنظمة الدولية للطيران المدني (ICAD).

النظام القانوني الخاص بالمنظمة تم تحديده في وثيقة عام 2006 تسمى وثيقة ICAD 7300/9، ووفقا لها، (بنود 4 و17 وينود 5.1-5.2 لملحق 17) يجب على أي دولة عضو في المنظمة ( بما في ذلك إيران وسوريا والعراق) عدم استخدام الطيران المدني لأهداف غير متوافقة مع الأهداف المدنية لـ (ICAD).
وتحظر أنظمة (ICAD) إدخال أي أسلحة أو عتاد خطر إلى أي طائرة مدنية أو مطار مدني، ويعتبر خرق ذلك، عملية غير قانونية، توجب تزويد (ICAD) بتقرير كامل عن الحدث.

وعليه، فإن القلق العراقي الحالي، ناجم عن كون الرحلات الإيرانية العسكرية، التي تجوب الأجواء العراقية، تجعل العراق شريكا مع إيران في خرق القرارات الأممية وخرق قواعد الطيران المدني.

اتهام هادي العامري بتسخير أجواء العراق لفيلق القدس الإيراني
ويتهم نائب عراقي غاضب من حجم النفوذ الإيراني المطلق إبان حكم نوري المالكي، أن وزير النقل العراقي السابق هادي العامري ساهم في تسخير الأجواء والمطارات العراقية لصالح الأنشطة الإيرانية العسكرية غير القانونية، وجعل العراق واجهة لأنشطة محظورة دولية، بحيث أصبح العراق الجسر والمؤسسة التي تغسل أنشطة إيران، لصالح النظام السوري وحزب الله وذلك من خلال تنسيق الرحلات الجوية ولعب دور مركزي في نقل الأسلحة.

نوري المالكي وهادي العامري
نوري المالكي وهادي العامري

واشنطن غاضبة
خلال السنوات الأخيرة، تم كشف هذه الرحلات الجوية التي تنقل أسلحة عدة مرات في وسائل الإعلام الغربية. وتحولت الخروقات العراقية لصالح إيران، موضوع خلاف دائم بين الإدارة الأمريكية والحكومة العراقية.

وأثار وزير الخارجية الأمريكية جون كيري في 24 مارس 2013 الأمر مع رئيس الحكومة العراقية في حينه نوري المالكي طالبا منه حظر شحنات الأسلحة الإيرانية الى دشمق.
نوري المالكي رضخ لأسابيع قليلة فقط، ليعيد الرئيس الأمريكي باراك أوباما إثارة الملف شخصيا، مع المالكي، خلال زيارة الأخير لواشنطن 29 اكتوبر.

ليتم تعليق هذه الرحلات الجوية أيضا لفترة قصيرة ولكن بعد عدة أسابيع استأنفت إيران نقل الأسلحة أما عبر الأجواء العراقية او عبر المطارات العراقية.

قاسم سليماني يتوسط عدد من مقاتلي البيشمرغة في العراق
قاسم سليماني يتوسط عدد من مقاتلي البيشمرغة في العراق
زيارة قاسم سليماني إلى العراق
زيارة قاسم سليماني إلى العراق

داعش أطلق يد إيران!
بعد احتلال داعش للموصل، وإعلان طهران نيتها دعم العراق في حربه ضد داعش، ازدهرت أنشطة فيلق القدس الايراني في نقل الأسلحة الى العراق ومن العراق ايضا الى سوريا، لصالح كل من الاسد وحزب الله، وذلك تحت غطاء اطلاق يد سليماني لأجل الحرب على داعش.
فشهد العام الأخير قفزة نوعية في كل ما يتعلق بنقل الاسلحة من ايران الى سوريا بالاضافة الى ذلك شرع فيلق القدس بنقل اسلحة الى العراق ايضا بدعوى محاربة داعش.
ومن خلال ذلك بدأ منتسبو فيلق القدس العمل بحرية في المطارات والاجواء العراقية.
ويتهم مسؤولون عراقيون فيلق القدس بنقل اسلحة وعتاد وافراد الى العراق بدون مراقبة وبدون سيطرة من قبل الحكومة العراقية، وأصبح لفيلق القدس الإيراني، منطقة عمل خاص به في مطار بغداد، يحظر على المؤسسات العراقية السيادية دخولها او تفتيشها.

زيارة قاسم سليماني إلى العراق
زيارة قاسم سليماني إلى العراق
قاسم سليماني - العراق
قاسم سليماني – العراق

ويدافع أنصار المالكي والعامري عن هذا الحال، وينفون أن يكون في ذلك تنازلا عن السيادة على الأجواء والمطارات العراقية، موضحين أن الترتيبات هذه كانت مدفوعة بمصلحة العراق في استمرار الدعم العسكري الذي تقدمه لها إيران في ظل الحرب على داعش .
إلا أن تفسيرات أنصار المالكي والعامري، لا تفسر استخدام العراق غطاء للأنشطة الإيرانية المحظورة،

في إطار العقوبات الدولية.
مثل شراء شركة ماهان اير الإيرانية في مايو 2014، تسع طائرات من العراق، لتجاوز العقوبات ومخادعة المراقبة القائمة على الطيران المدني عندما غضت حكومة المالكي النظر عن الموضوع.
وفيما يسعى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الى استعادة قدر من السيادة على الأجواء والمطارات العراقية، التزاما من العراق بتعهداته فيما يتعلق بأنظمة الطيران والمعاهدات الدولية، يكثف سليماني جهوده مع السياسيين العراقيين ومرجعية النجف، لإنقاذ المالكي، وإنقاذ الترتيبات الإيرانية في العراق أيضا، خشية أن يتجاوزها العبادي، عندما شن الحملة لأجل الإصلاح.

المصدر: العربية نت

اقرأ ايضا:

العبادي يواجه قاسم سليماني باجتماع لمسؤولين عراقيين

قاسم سليماني في كربلاء لتهدئة الشارع الشيعي الذي يشهد تظاهرات تطالب بمحاكمة المالكي