أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » القحطاني يطالب العلماء برد صارم على المقدسي (تسريب صوتي)

القحطاني يطالب العلماء برد صارم على المقدسي (تسريب صوتي)

ناشد “أبو مارية القحطاني”، المسؤول الشرعي العام السابق لتنظيم جبهة النصرة، “العلماء”، بالقيام برد صارم على المنظر الجهادي “أبو محمد المقدسي”.

حديث “القحطاني” جاء في تسريب صوتي نشره ناشطون عبر مواقع التواصل، وتأكدت “عربي21″ من صحته من مصادر خاصة.

وقال “أبو مارية القحطاني” في رسالته: “يا مشايخنا أنقل لكم واقعا، وأعلم أنكم تعرفونه، وأتعجب من هذا الصمت المرير”.

وأوضح “القحطاني” لـ”العلماء” أن مناشدته لهم يأتي بخصوص تغريدات “المقدسي” الأخيرة، التي اتهم فيها “أحرار الشام” بشكل غير مباشر بـ”العمالة لأمريكا”.

وكان “أبو محمد المقدسي” هاجم “أحرار الشام” لقيام أحد عناصرها بذبح مقاتل من تنظيم الدولة، وزاد في مهاجمتها حينما نقل له “القحطاني” فتوى “ابن تيمية” في جواز الإجهاز على جرحى “الخوارج”، وهو ما دفع “المقدسي” لكيل التهم السابق ذكرها للحركة.

وأضاف “القحطاني” خلال التسريب: “نريد أن نعرف من يقصد المقدسي في اتهامه، هل أحرار الشام، أم جيش الإسلام، أم الجيش الحر؟”.

وتابع: “يا مشايخنا لازم يكون هناك بيان رد على الشيخ المقدسي، لما جاءت النازلة التركية قال (من تولى الترك فهو ترك)”.

وأكمل: “لازم يا مشايخنا يكون هناك رد على المقدسي الذي يوجد له أتباع في جماعاتنا، وهو ما ينذر بمشاكل داخلية عندنا”.

“القحطاني” اعتبر أن بيان “العلماء” بشأن “أبو محمد المقدسي”، هو أهم في هذه الفترة من حديثهم عن هجرة السوريين إلى أوروبا، كون المسألة الأولى قد يترتب عليها إراقة دماء، وفق قوله.

ولم يخف “القحطاني” اعتقاده بوجود غلاة داخل “جبهة النصرة”، و”أحرار الشام”، قائلا: “يوجد غلاة بالنصرة يستمعون له، وحتى في الأحرار أيضا”.

وبيّن “القحطاني” أن “هذا الاتصال هو الأخير، أين ردكم، هذا يكفركم يا علماء، اتقوا الله، ومن يخاف أن ينتقد، فلا يفتِ إن (لم يكن قدّها)”.

وصرّح مصدر موثوق لـ”عربي21″ بأن الرسالة الصوتية من “أبو مارية القحطاني” صحيحة، وأضاف: “وجهها لـ”مجلس شورى أهل العلم في الشام”.

يشار إلى أن عددا من الدعاة، والعلماء السوريين والعرب، أعلنوا نهاية الشهر الماضي إطلاق “مجلس شورى أهل العلم في الشام”.

وكان أول بيانات المجلس مطالبة فصائل سوريا كافة بتبيان موقفها من تنظيم الدولة، حيث أتى تعقيبا على اغتيال مازن قسوم القيادي في “فيلق الشام” على يد عناصر يعتقد انتماؤهم لـ”جند الأقصى”.

وطالب البيان حينها من الفصائل “تنقية صفوفها من الدواعش”، وضرب خلايا التنظيم بيد من حديد.

يشار إلى أن المجلس يضم كوكبة من المشايخ المعروفين، أبرزهم:

الشيخ الموريتاني محمد ولد الددو، والمغربي عمر الحدوشي “أبو الفضل”، والدكتور السعودي عبد الله المحيسني.

بالإضافة إلى مجموعة من الدعاة السوريين، على رأسهم الدكتور سعد عثمان، والدكتور أحمد السلوم، والدكتور أيمن هاروش، والشيخ “أبو العباس الشامي”.

كلنا شركاء