أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » بإقرار مخابرات النظام.. عضو “مجلس شعب” يهرب مواد لتصنيع المتفجرات، ويتاجر بالأغنام مع “الدولة”

بإقرار مخابرات النظام.. عضو “مجلس شعب” يهرب مواد لتصنيع المتفجرات، ويتاجر بالأغنام مع “الدولة”

اتهمت وثيقتان مخابراتيان عضوا في مجلس الشعب التابع للنظام، بإيصال مواد أولية لتصنيع المتفجرات إلى “المسلحين” الذين يقاتلون النظام، فضلا عن متاجرته بالأغنام مع مناطق تخضع لسيطرة تنظيم “الدولة”، دون خوف من مساءلة أومحاسبة.

الوثيقة الأولى الصادرة عن الفرع 291 من إدارة المخابرات العامة، قالت إنها تلقت معلومات “عن قيام عضو مجلس الشعب، المدعو أحمد الدرويش، بتأمين مرور حمولتين كبيرتين من مادة سماد اليوريا التي تصلح لتستخدم لعمل المتفجرات، وإيصالها إلى منطقة قصر ابن وردان شمال شرق مدينة السلمية”، وهي المنطقة التي كانت –في تاريخ إصدار الوثيقة- خاضعة لسيطرة عناصر يتبعون “جبهة ثوار سوريا” بقيادة “جمال معروف”.

وأكدت الوثيقة أنه “بتاريخ 15/05/2014 تم وصول سيارتي شحن كبيرتين محملتان بمادة اليوريا، “التي سيستخدمها الإرهابيون في عمل مفخخات ومتفجرات وعبوات ناسفة، حسب المخطط الذي نقله لنا (مصدرنا) في وقت سابق”.

وأوضحت الوثيقة أن عنصرها المخابراتي الموجود في منطقة “قصر ابن وردان” أكد أن الأيام القادمة ستشهد وصول ثلاث سيارات أخرى محملة بسماد “يوريا”، وقد تكون محملة بمواد أخرى، لاستخدامها في صنع متفجرات.

وأكد العنصر أن أشخاصا تابعين للدرويش يقومون بتسليم السيارات في المنطقة بأنفسهم، دون أن يعترض طريقهم أحد من الحواجز التي تتمركز فيها قوات النظام ومرتزقته.

وختمت الوثيقة بمعلومة تفيد عن تجهيز سيارتين ملغمتين لضرب قوات النظام في “الريهجان”، مسقط رأس وزير دفاع النظام “فهد جاسم الفريج”.

• سلطات بوجوه عدة
وتحدثت وثيقة أخرى صادرة في ريبع 2014، عن قيام عناصر من مليشيا “الدفاع الوطني” في منطقة السلكية بمصادرة سيارة شحن كبيرة (من طابقين) تحمل أغنام إلى محافظة الرقة التي تخضع لتنظيم “الدولة”.

وكشفت الوثيقة المخابراتية عن حصول مشادات بين مليشيا “الدفاع الوطني” وبين العناصر المرافقين للسيارة، المملوكة هي وحمولتها لـ”أحمد الدرويش”، وتم تقدير الأغنام المشحونة بحوالي 800 رأس.
وحسب الوثيقة، حاول “الدرويش” استعادة الأغنام المصادرة، مهددا بالانتقام من مرتزقة الدفاع الوطني في سلمية، إن لم يسترجع السيارة وحمولتها.

ونقلت الوثيقة عن مصدر مخابراتي داخل مليشيا “الدفاع الوطني” في سلمية، قوله إن “الدرويش يرسل بشكل شبه أسبوعي عددا من السيارات الشاحنة باتجاه الرقة، من عدة طرق، منها طرق خاضعة لسيطرة المسلحين، ولم يكن أحد يجرؤ على إيقافها أو تفتيشها”.
ويتحدر “الدرويش” من قرية “أبو دالي” شرق مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، وهو من زعماء الشبيحة الضاربين في المنطقة، وله شبكات علاقات واسعة تحميه وتؤمن له ممارسة ما يريد، دون أن يخشى المساءلة.

وفضلا عن سلطته العسكرية الناجمة عن عدد المسلحين المؤتمرين بأمره، فإن لـ”الدرويش” ما يمكن تسميته سلطة سياسية كونه عضوا في “مجلس الشعب”، وسلطة عشائرية، كونه شيخ عشيرة “بني عز”.

الجــمــــهوريــــة الـــعــــربيــــة الســـــورية
إدارة المخابرات العامة
الفرع: 291
16/5/2014
وردتنا معلومات عن قيام عضو مجلس الشعب المدعو أحمد الدرويش بتأمين مرور حمولتين كبيرتين من مادة سماد اليوريا التي تصلح لتستخدم لعمل المتفجرات، وإيصالها إلى منطقة قصر ابن وردان شمال شرق مدينة السلمية، حيث أكد عنصرنا المتواجد في منطقة تواجد المسلحين في قصر ابن وردان أنه تم البارحة بتاريخ (15/05/2014) وصول سيارتي شحن كبيرتين من نوع جاك صينية، محملتان بمادة اليوريا والتي سيستخدمها الإرهابيين في عمل مفخخات ومتفجرات و عبوات ناسفة حسب المخطط الذي نقله لنا في وقت سابق.

وقد أكد أن السيارتين قد تم تأمينها عن طريق عضو مجلس الشعب المدعو أحمد الدرويش، و أنه ستصل خلال الأيام الثلاثة القادمة ثلاث سيارات أخرى محملة بهذه المادة، وممكن وصول مواد أخرى لاستخدامها لنفس الغرض، وأكد أن العناصر التابعين للمدعو أحمد الدرويش يقومون بتسليم السيارات في المنطقة بنفسهم دون أن يعترض طريقهم أحد .

وقد أكد مصدرنا أن المسلحين يعملون على تفخيخ سيارتين شحن حالياً لتوجيه ضربة لعناصر الجيش في الريهجان، ويلي تلك الخطوة هجوم شامل, لكن لم يحدد وقت و تاريخ الهجوم على الحواجز ولا خطة الهجوم حتى اللحظة.

للاطلاع واتخاذ الإجراءات التي ترونها مناسبة .

الجــمــــهوريــــة الـــعــــربيــــة الســـــورية
إدارة المخابرات العامة
الفرع: 291
27/3/2014
قام عناصر تابعين للمدعو غزوان السلموني (دفاع وطني _ صبورة) بمصادرة سيارة نقل أغنام كبيرة طابقين، كانت متجهة إلى محافظة الرقة، وقد حصلت مشادات بينهم وبين العناصر المرافقين للسيارة والذين تبين أنهم تابعين لعضو مجلس الشعب المدعو أحمد الدرويش، وأن السيارة و ومحتوياتها من الأغنام ملكاً له، وقد قال مصدرنا لدى الدفاع الوطني أنه تم تقدير عدد الأغنام المصادرة من رؤوس الغنم حوالي 800 رأس غنم، وأن السيارات لم تكن تحمل أوراقاً نظامية توضح موافقة الجهات الرسمية في الدولة على الحمولة و وجهة النقل، مما استدعى إلى إيقافها. وقد علمنا لاحقا قيام المدعو أحمد الدرويش عضو مجلس الشعب بمحاولة استعادتها والتهديد في حال عدم عودتها بأنه سوف يجعل جلّ تركيزه على الانتقام من الدفاع الوطني في سلمية ومن سلمية نفسها، وأكد مصدرنا أن المدعو أحمد الدرويش يرسل بشكل شبه أسبوعي عدد من السيارات الشاحنة باتجاه الرقة من عدة طرق منها طرق خاضعة لسيطرة المسلحين، ولم يكن أحد يجرؤ على إيقافها أو تفتيشها، وقال أنه صدرت مؤخراً أوامر بإيقاف أي سيارات مهماكانت الجهة التي تحميها وتفتيشها، وقد تم إيقاف حمولة مماثلة للمدعو أحمد الدرويش منذ شهرين تقريبا، وأكد حصول عدة مشادات خلال الأشهر الماضية بين عناصر للدفاع الوطني وعناصر الدرويش، حيث قام عناصر الدرويش بمنع عناصر الدفاع الوطني من تفتيش الحمولات وأوراقها، تحت تهديد السلاح، وأكد أن هذه المرة جاءت عدة تهديدات من المدعو الدرويش مطالبا باستعادة السيارة وإيقاف إجراءات مصادرتها، وإلا فإنه سيكون رده مؤلما حسب ما قاله المصدر.
للاطلاع وشكرا

زمان الوصل – خاص