أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » برلين: البديل في سوريا ليس الأسد أو “داعش”

برلين: البديل في سوريا ليس الأسد أو “داعش”

جددت الحكومة الألمانية موقفها من الأزمة السورية، محذرة من اختصار الصراع المعقد هناك وكأنّ على السوريين الاختيار بين “داعش والأسد”. وقالت متحدثة باسم الخارجية الألمانية إن تزويد الأسد بتجهيزات عسكرية يعقد الوضع في سوريا.

حذرت الحكومة الألمانية من اختزال الصراع المعقد في سوريا إلى سؤال مفاده تخيير السوريين بين “داعش أو بشار الأسد؟”. وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية اليوم الاثنين (14 أيلول/ سبتمبر 2015): “ليس من سياستنا وضع الناس أمام أحد البديلين إما الأسد وإما داعش” (تنظيم الدولة الإسلامية).

وفي ردها على سؤال حول إمكانية أن يكون الأسد جزءا من حل سلمي في سوريا، قالت المتحدثة إن بشار ونظامه يمكن أن يلعبا دورا في “عملية انتقالية” في البلاد، مشيرة إلى أن الهدف هو خلق موقف يمكن للسوريين من خلاله اختيار حكومتهم بأنفسهم:

ورأت المتحدثة أن ما أسهم في زيادة تعقيد الوضع في سوريا في الوقت الراهن يتمثل في تزويد روسيا مؤخرا لنظام الأسد بتجهيزات عسكرية. وأضافت المتحدثة أن هذا ما قاله وزير الخارجية الألماني فرانك – فالتر شتاينماير لنظيره الروسي سيرغي لافروف على هامش محادثات أوكرانيا الأخيرة.
وكان متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية كشف أنه في إطار الحرب على تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) في العراق وسوريا، فإنه من الممكن تصور تدريب مقاتلين شيعة ومنتمين لأقليات أخرى مستقبلا إلى جانب تدريب قوات البيشمركة الكردية. وأضاف المسؤول الألماني أنه من الممكن توسيع نطاق المساعدات التي تقدمها ألمانيا للعراق في مجال التدريب والمعدات كما وكيفا.

أ.ح/ع.ج (د ب أ)