أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » “الإدارة الكردية” تصدر قانونا يسهل الاستيلاء على الأملاك الخاصة

“الإدارة الكردية” تصدر قانونا يسهل الاستيلاء على الأملاك الخاصة

أصدرت “الإدارة الذاتية الكردية” في منطقة “الجزيرة” بشمال سوريا قانوناً لإدارة وحماية أموال المهاجرين والغائبين، الأمر الذي أثار استياء الأهالي الذين أعربوا عن خشيتهم بأن تستولي قوات عسكرية كردية على أملاكهم بحجته.

وبررت اللجنة القانونية في المجلس التشريعي للإدارة الذاتية بأن الهدف من القانون هو حماية أموال وأملاك الغائبين والمهاجرين من العبث والاستباحة والاستيلاء عليها من الغير، لكن تأكيدهم هذا لم يُبدّد مخاوف السوريين عرباً وأكراداً وآشوريين في المنطقة، وعزز شكوكهم باحتمال استيلاء وحدات حماية الشعب التابعة لحزب “الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري” وقوات “الأسايش “الكردية المسلحة على أملاك الأهالي في شمال سوريا.

وأكد سكان محليّون ونشطاء سياسيون في المنطقة إن هذه القوانين زادت من وتيرة هجرة السوريين في شمال سوريا، ودفعت الكثيرين لبيع عقاراتهم خوفاً من مصادرتها.

وحول هذا القانون، قال الباحث السوري المهتم بقضايا الأقليات سليمان يوسف، لوكالة “آكي”ا للأنباء “إنه يتنافى مع الوظائف الأساسية والأخلاقية للدولة، ويعكس جهلاً وقلة خبرة في الثقافة السياسية والحقوقية لدى القائمين على الإدارة الذاتية، وسيكون له تداعيات سلبية وخطيرة ليس بين المواطنين والإدارة وحسب، وإنما بين أبناء المجتمع الواحد، وستؤجج النزاع العرقي في شمال سوريا”.

وانتقد “يوسف” ممثلي الآشوريين في الإدارة الذاتية، وقال “لا أدري ماذا سيقول من يزعم بأنه يمثل الآشوريين في الإدارة الذاتية، التي شاركوا فيها لضمان حقوق وحماية مصالح أبناء قوميتهم والدفاع عن ممتلكاتهم، بعد أن باتت هذه الإدارة بمنظماتها وهيئاتها وعسكرها تُشكّل سلطة الأمر الواقع في المناطق الخاضعة لسيطرتها، وتوقع الظلم على المسيحيين في المنطقة ليصبحوا أكثر المتضررين من قوانينها، وتضر بالعموم مصالح وحقوق الآشوريين جميعاً.

ويتهم كثير من السوريين حزب “الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري” الذي أقام الإدارة الذاتية شمال سورية بأنه مقرّب من النظام وأنه يمتلك نزعة انفصالية ويسير بمخطط لتحويل شمال سوريا إلى “كردستان الغربية” أو ما أطلق عليه تسمية “روج آفا” باللغة الكردية.

زمان الوصل