أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » رئيس الوزراء التركي يتعهد بنقل قضية اللاجئين السوريين إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة / ويطالب حملة ( عابرون لا أكثر ) بانهاءها

رئيس الوزراء التركي يتعهد بنقل قضية اللاجئين السوريين إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة / ويطالب حملة ( عابرون لا أكثر ) بانهاءها

تعهد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، بالعمل على نقل قضية اللاجئين السوريين إلى جدول أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، التي انطلقت في الـ15 من الشهر الجاري.

 

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها المسؤول التركي، مساء السبت، خلال لقاء جمعه بعدد من ممثلين عن اللاجئين السوريين بتركيا، في العاصمة أنقرة، حيث أضاف داود أوغلو “اسمعتم للعالم أصواتكم من خلال الحملة، لذا أرجو منكم (الممثلين) أن تنهوا حملتكم (حملة عابرون لا أكثر) حتى مساء يوم الاثنين المقبل”.

وأشار داود أوغلو إلى أن تركيا “عاملت السوريين كما لو كانوا في بيوتهم، ولم نطلب من احد يرغب في البقاء، أن يغادر بلادنا”، مضيفا “فتحنا للاجئين بيوتنا، وموائدنا، والأهم من ذلك فتحنا لهم قلوبنا وسنواصل ذلك”.

وتابع داود أوغلو قائلا “اليوم عقب اللقاء سأبعث رسالة شخصية إلى رؤوساء بعض الحكومات، سأنقل لهم فيها أبعاد قضية اللاجئين، وأوجه دعوة للمجتمع الدولي للفت انتباههم إلى اللاجئين السوريين”، على حد تعبيره.

واستطرد رئيس الوزراء التركي قائلا “سنسخر كل إمكانياتنا في عيد الأضحى، كي ننقلكم إلى المدن والمخيمات التي نستضيفكم فيها، نحن لا نريد موت السوريين في بحر إيجه، أو في طرق السفر”.

يشار إلى أن عددا كبيرا من اللاجئين السوريين احتشدوا خلال الأسبوع الحالي، في محطة الحافلات المركزية بمدينة إسطنبول التركية، رغبة منهم في التوجه إلى مدينة أدرنة الحدودية مع اليونان وبلغاريا، ومواصلة الطريق نحو أوروبا، فيما يواصل عدد منهم انتظاره في أدرنة، من أجل التوجه براً نحو الحدود اليونانية، وذلك تلبية لدعوة أطلقها لاجئون سوريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تحت عنوان “عابرون لا أكثر”.

وانطلقت يوم الثلاثاء 15 سبتمبر/ أيلول الجاري، الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، لكن الحدث الرئيسي خلال أي دورة، وهو المناقشة السياسية العامة، يجري تقليديا بعد أسبوع من انطلاق الدورة. لكن هذه المرة تم تأجيل المناقشة ليوم 28 من الشهر ذاته.

 

أنقرة- الأناضول: