أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » بوتين يطمئن نتانياهو: سوريا لن تحاربكم من الجولان

بوتين يطمئن نتانياهو: سوريا لن تحاربكم من الجولان

نصر المجالي: إيلاف

قالت مصادر روسية إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أن دمشق لا تسعى إلى فتح “جبهة ثانية” في الجولان بل تحاول الحفاظ على الدولة.
وقال بوتين، الإثنين، خلال اجتماعه مع رئيس الحكومة الإسرائيلية إننا نعلم وندرك أن الجيش السوري وسوريا عموما، في حالة لا تسمح لها بفتح جبهة ثانية، إنها تسعى للحفاظ على دولتها.
وأكد الرئيس الروسي، في تصريحه الذي نقلته (روسيا اليوم) أن سياسة روسيا في منطقة الشرق الأوسط ستكون دائما مسؤولة، قائلا: “العديد من المنحدرين من الاتحاد السوفياتي السابق يقيمون في دولة إسرائيل، وذلك يضفي طابعا خاصا للعلاقات بين دولتينا”.
من جانبه، قال نتانياهو إنه يزور موسكو بسبب تفاقم الوضع في الشرق الأوسط أكثر فأكثر، معربا عن قلقه بشأن استخدام الصواريخ ضد سكان إسرائيل وفتح “جبهة سورية”.

حزب الله

وأضاف: “إيران وسوريا تقومان بتزويد تنظيم “حزب الله” الإسلامي الإرهابي المتشدد بالأسلحة الحديثة التي توجه ضد بلادنا. والآلاف من الصواريخ استخدمت ضد سكان إسرائيل في السنوات الأخيرة”.
وأكد رئيس الحكومة الإسرائيلية أن لبلاده وروسيا أهدافا مشتركة في توفير الأمن بالشرق الأوسط، معتبرا أن المهمة الرئيسية الآن تتمثل في منع تدفق الأسلحة وفتح جبهة ثانية في منطقة الجولان.
وقال نتنياهو إن الحوار بين إسرائيل وروسيا كان يقوم دائما على الاحترام المتبادل، مؤكدا ثقته في استمرار هذا الحوار، وأضاف أنه وصل إلى موسكو لتوضيح مواقف إسرائيل من أجل الحيلولة دون حدوث أي فهم خاطئ بين البلدين.

أبواب مغلقة

وكان المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، قال في وقت سابق إن زعيمي البلدين سيجريان لقاء وراء الأبواب المغلقة، ثم تستمر المباحثات الروسية الإسرائيلية بعد ذلك على مستوى الوفدين.
وقال بيسكوف: “إسرائيل هي من شركاء روسيا الأساسيين في منطقة الشرق الأوسط. وهناك حوار صريح بين الزعيمين”. وأعاد المتحدث باسم الكرملين إلى الأذهان أن بوتين أجرى ثلاث محادثات هاتفية مع نتانياهو العام الحالي واستقبل في حزيران (يونيو) في موسكو الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريز.
وكان آخر لقاء شخصي عقده بوتين مع نتانياهو في تشرين الثاني (نوفمبر) العام 2013.
وأضاف المكتب الإعلامي للكرملين أن اللجنة الروسية الإسرائيلية المشتركة للتعاون الاقتصادي ستعقد جلسة جديدة لها في الـ27 والـ28 من تشرين الأول (أكتوبر) المقبل.

محادثات صريحة

وكان الكرملين أعلن الأسبوع الماضي أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيجري “محادثات عملية صريحة” حول الوضع بالشرق الأوسط مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.
وقال يوري أوشاكوف مساعد الرئيس الروسي يوم الجمعة إن بوتين ونتانياهو يعقدان لقاءات كثيرة نسبيا ويجريان محادثات هاتفية، مضيفا أن لقاء الزعيمين في موسكو سيكون بمثابة امتداد للحوار بينهما.
كما كان المكتب الإعلامي للكرملين أوضح أن عملية السلام ومكافحة الإرهاب الدولي والتعاون الثنائي ستتصدر مباحثات بوتين ونتانياهو في موسكو.