أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » استشهاد 12 شخصاً جراء قصف النظام لحي الهلك بحلب

استشهاد 12 شخصاً جراء قصف النظام لحي الهلك بحلب

لقي 12 شخصاً مصرعهم جراء إلقاء طائرات النظام في سورية، لبرميل متفجر على حي الهلك في مدينة حلب، أمس الثلاثاء.

وأكد مسؤول في الدفاع المدني لـ”الأناضول” أنَّ “البرميل تسبب في دمار العديد من المنازل بالحي، وأنَّ طواقم الدفاع المدني عملت لساعة متأخرة من بعد منتصف الليل من أجل انتشال الجثث والجرحى من تحت الأنقاض”.

وأشار المسؤول، الذي رفض الكشف عن اسمه، إلى أنَّ طائرات النظام تكثف من غاراتها على أحياء حلب المدنية بشكل كبير خلال الأيام القليلة الماضية.

وجدير بالذكر أنَّ 25 شخصاً قتلوا، أول أمس الاثنين، جراء قصف النظام لسوق شعبي.

من جهتها ذكرت وكالة “سمارت” للأنباء أن القصف أدى إلى جرح عشرة مدنيين.

وقالت الوكالة، إن الطيران الحربي استهدف بالصواريخ، أبنية سكنية في الحي، ما أسفر عن استشهاد وجرح مدنيين، بينما لم يسفر قصف مماثل على منطقة الشقيفة الصناعية عن إصابات.
وأضافت الوكالة أن الطيران المروحي ألقى براميل متفجرة على طريق الكاستيلو، كما قصفت قوات النظام بقذائف المدفعية قرية تل عنبر من مواقعها في كتيبة العشتاوي، ما خلف أضراراً مادية.

يشار إلى أن مراسل “السورية نت” في حلب محمد الشافعي أفاد أول أمس بأن أكثر من 20 شهيداً أغلبهم متفحم، وعشرات الجرحى سقطوا نتيجة استهداف قوات النظام بصاروخ أرض أرض لسوق الخضار في حي الشعار بمدينة حلب، مشيراً إلى أن عدد الضحايا مرشح للارتفاع.

ويتحضر السوريون في حلب لاستقبال عيد الأضحى، على وقع صواريخ النظام وقنابله، حيث لا يمضي يوم إلا ويتلقون صاروخاً أو برميلاً، ويقومون بدفن شهدائهم بصمت وسط عجز العالم عن إيقاف هذا الدم السائل في حلب.

الأناضول