أخبار عاجلة
الرئيسية » صحة » كيف تعرفين إن كان زوجك يحبُّك لنفسك وروحك أم فقط لجسدك؟ لا يوجد تفسير للحبِّ، أو معرفة حقيقيَّة للفرق بين الحبِّ والرغبة

كيف تعرفين إن كان زوجك يحبُّك لنفسك وروحك أم فقط لجسدك؟ لا يوجد تفسير للحبِّ، أو معرفة حقيقيَّة للفرق بين الحبِّ والرغبة

كيف تعرفين إن كان زوجك يحبُّك لنفسك وروحك أم فقط لجسدك وبعد الممارسة يدير ظهره؟ هل الحبُّ والرغبة يقفان معاً في صراع صريح ودائم؟ وهل علاقاتنا الحميمة في الزواج تعبِّر عن حبٍّ أم رغبة؟ أي هل أريد أن أكرمك وأقدرك وأمنحك ذاتي؟ أم هل أريد أن أستخدمك كأداة لأشبع رغبتي في الوصول إلى النشوة وأستغلك وآخذ منك؟ فالحبُّ ليس هو الجنس كما يحاول البعض ترسيخه بأسلوب مادي استهلاكي، فالحب يسمو بالروح والنفس من دون إهمال لمتطلبات الجسد.

«سيدتي نت» التقت باختصاصيَّة علم النفس، أشواق الوافي، لتطلعنا على العلاقة الحميمة والحب بين الشريكين.
بداية أوضحت الوافي أنَّ الحبَّ لا يتحول إلى رغبة وإنَّما هو مكمل له في مرحلة ما بعد الزواج نظراً لوجود اعتبارات كثيرة منها اتفاق العقل والقلب لدى الطرفين إلى جانب التكافؤ الاجتماعي والثقافي بين العائلتين ومن ثمَّ تكون العلاقة مكتملة. أما الرغبة فهي أيضاً لا يمكن أن تتحول إلى حبٍّ لأنَّها من الأساس تكون قائمة على مصلحة معيَّنة أو إعجاب بالشكل أو الجسم فقط ويزول هذا الاعجاب تحت أي ظروف صعبة يتعرَّض لها أحد الطرفين لأنَّ العلاقة في هذه الحالة تكون هشَّة ولا علاقة للحبِّ بها.

• رأي علماء النفس:
علماء نفس يرون أنَّه لا يوجد تفسير للحبِّ، أو معرفة حقيقيَّة للفرق بين الحبِّ والرغبة، فالدكتور لاجاش، أستاذ علم النفس بالسوربون حين أراد أن يحدِّد العلاقة والفرق بين الحبِّ والرغبة وجد أنَّه لا سبيل لتفسير الحبِّ تفسيراً صحيحاً لو أننا اقتصرنا على إرجاعه إلى مجرد الحاجة الجسدية. والواقع أنَّ الحبَّ يتجاوب مع الارتقاء النفسي للبشر، وكل ما تفعله يقظة الغرائز هو أنَّها تساعد على خلق الجو النفسي الملائم لميلاد الحبِّ، فوجود الدلالة الحيويَّة للحبِّ لا يمكن أن تكون هي التناسل، بل التحرر من العزلة النفسيَّة، ومعنى هذا أنَّ الحبَّ يحرِّر الذات من ضغط القوى الأخلاقيَّة ومن هنا فإنَّ الحبَّ هو تلك الإمكانيَّة التي تسمح لشخصين أن يكونا هما فقط.

• علامات الرغبة الجسدية:
ـ تركيز الطرفين على مظهر الشخص الآخر وجسده.
ـ تهتم بممارسة العلاقة الحميمة وليس بإجراء حديث.
ـ تفضل أن تبقي العلاقة على مستوى الحلم بدلاً من أن تناقش المشاعر الحقيقيَّة.
ـ تريد أن تغادر سريعاً بعد ممارسة العلاقة الحميمة بدلاً من أن تنام في حضن الشخص الآخر.

• أما بالنسبة لعلامات الحبِّ:
ـ تريدان أن تمضيا وقتاً رائعاً ومميزاً معاً بدلاً من ممارسة العلاقة الحميمة.
ـ تغرقان في الحوار وتنسيان الوقت الذي يمر.
ـ تريدان أن تصغيا بصدق إلى مشاعر بعضكما بعضاً وأن تسعدا بعضكما.
ـ يحفزك الشريك لتكون شخصاً أفضل.
ـ تريد أن تلتقي عائلة الشريك وأصدقائه.

• خيانة المشاعر
ليس ضرورياً أن يخون الرجل زوجته أو العكس بأن يتصل جسدياً مع شخص آخر، بل يمكنه أن يخون طرفه الآخر عن طريق عيشه بأفكاره في علاقة عاطفيَّة تكون في أغلبها خياليَّة كأن يتوهم علاقة عاطفيَّة.
والواقع أنَّه قد تكون بين الزوجين مشاعر الحبَّ وعلاقتهما الحميمة جيدة ومع ذلك يقع أحدهما في خيانة طرفه الآخر وقد ترجع أسباب ذلك إلى مجموعة من العوامل كعدم التعامل السليم مع المشاكل أو عدم اتصال الشريك بشريكه الآخر والبقاء على تواصل دائم معه ما يخلف بعضاً من الفراغ، الذي يعد الشرارة الأولى للخيانة.

• النزوة
تحدث بسبب بعض المشكلات بين الطرفين منها إهمال طرف لطرفه الآخر بانشغاله بالعمل أو بتربية الأبناء أو بحل الأزمات الماليَّة، كما أنَّ الاختلافات بين الزوجين تكون أحد مسبباتها.

• الخيانة
عندما تحدث الخيانة فهذا معناه أنَّ هناك مشكلات في علاقة الزوجين ببعضهما. لذلك يجب البحث أولاً عن أصل المشكلة ومعرفته جيداً لكي يتم الوصول للحل الصحيح والمناسب.
والفرق الأساسي بين النزوة والخيانة أنَّ النزوة تكون عابرة أما الخيانة فممكن أن تتكرر لأكثر من مرَّة ومع نفس الشخص.

• وأخيراً أوضحت الوافي أنَّ الزواج له أغراض محدودة في أغلب أحواله منها العلاقة الحميمة أو بناء أسرة أو بناء مركز اجتماعي مرموق أو للقضاء على العنوسة فبذلك لا تكون غالبيَّة الزيجات مبنيَّة على توافق روحي، ما يجعلها تفشل وبالفعل فإنَّ نسبة الطلاق في مجتمعنا العربي في الآونة الأخيرة قد ازدادت بشكل كبير.

 

 

مجلة سيدتي