أخبار عاجلة
الرئيسية » فرفش » انطلاق “الحرب العالميّة الثالثة”؟

انطلاق “الحرب العالميّة الثالثة”؟

بينما تشنّ روسيا ضرباتها العسكريّة على سورية بناءً على طلب النظام، وتستهدف مواقع للمعارضة، ما تسبّب بجدل كبير بين الولايات المتحدة الأميركيّة وروسيا في الإعلام، كان هناك سجال كلامي بين كل من السعودية وإيران إثر حادثة التدافع في منى والتي توفي على إثرها عدد من الحجاج كان بينهم أكثر من 400 إيراني. هذا الأمر، اعتبره مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي مؤشراً على بداية “الحرب العالميّة الثالثة”.

هكذا، أطلق مستخدمون وسم “#الحرب_العالميه_الثالثة”، وبدا المستخدمون متشائمين جداً حيال ما يحدث خاصةً في سورية، معتبرين أنّ تدخّل الدول الأجنبية العسكري الكبير في سورية يُعيد إلى الأذهان ما جرى خلال الحرب العالميّة. وكتب أحدهم: “ما يحدث في العالم الآن ربما يحكي لنا قصة حياة، أشـرفت على الانتهاء”. بينما كتب جبريل: “من الهدي النبوي عدم الاستبشار بالحرب. “لا تتمنوا لقاء العدو”. اللهم اكفنا الحروب وشرها وباعد بيننا وبينها”. وقال آخر: “لا نعلم الغيب ولكن الأمور تسير في #سورية إلى شرارة قد تكون سبباً في اندلاع #الحرب_العالمية_الثالثة”.

وكتبت أنفال: “لسنا دعاة للحرب ولكن إذا قرعت الحرب طبولها فنحن جاهزون له”. بينما رأى آخر أنّ “الحرب العالميّة بدأت من سنوات.. والعدو فيها يسعى لاحتلال عقلك قبل احتلال أرضك، فبمجرد تمكن من احتلال عقلك ستمكنه أنت من احتلال أرضك”. وقال آخر: “إذا كنت لا تسمع قرع طبول #الحرب_العالمية_الثالثة فأنت أصم”. بينما أكّد آخرون استعدادهم المشاركة في الحرب إن حصلت وقال أحدهم: “حتى وإن قامت #الحرب_العالميه_الثالثه. سننتصر بإذن الله. جميعنا سنكون جنوداً للوطن. سندخل أرض المعركة ولو كنا مدنيين”. بينما كتب يوسف: “على مشارف #الحرب_العالمية_الثالثة ومعها #نهاية_العالم ربما”.

بينما اختار آخرون السخرية من الموضوع، فقال أحدهم: “بما أن #الحرب_العالمية_الثالثة على الأبواب فأحسن توقفوا المشاريع وترفهوا الشعب برصيد مليون لكل مواطن”. وقال أحدهم: “هناك الآن من يكتب الأسباب المباشرة وغير المباشرة للحرب”، في إشارةٍ منه إلى تدريس الطلاب في المدارس الأسباب التي أدت إلى الحرب العالمية الأولى.

العربي الجديد
2 أكتوبر 2015