أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » “روسيا تحتل سوريا” هاشتاغ يطلقه السوريون الرافضون للغارات الروسية على بلدهم

“روسيا تحتل سوريا” هاشتاغ يطلقه السوريون الرافضون للغارات الروسية على بلدهم

أثارت الضربات الجوية التي تنفذها الطائرات الروسية منذ 30 سبتمبر/ أيلول وحتى يومنا هذا مشاعر الغضب لدى المعارضين السوريين، لا سيما وأن الغارات استهدفت المدنيين بشكل خاص، وهو ما أثبتته المعارضة بالصور والفيديوهات، مكذبة بذلك رواية موسكو في أنها تستهدف مواقع لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وتسود على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتويتر” موجة سخط بين المعارضين للتدخل العسكري الروسي لجانب الأسد، وهو ما دفع أعداداً كبيرة من المعارضين السوريين إلى استخدام وسم (هاشتاغ) “روسيا تحتل سوريا”، معتبرين أن روسيا أصبحت شريكاً فعلياً وبالأدلة في قتل الشعب السوري.

ولم تمضي ساعات على بدء الضربات الروسية حتى انتشر الهاشتاغ بسرعة وبات جزء كبير من مستخدمي “فيسبوك” يرفقون الأخبار والصور والفيديوهات التي تتحدث عن الغارات بهاشتاغ “روسيا تحتل سوريا”.

وقالت معارضة سورية في حسابها على “فيسبوك” باسم “ميرفين علوش” في تعليقها على الضربات الروسية للمدن السورية: “روسيا وتنفيذاً للبند الثامن من وصية بطرس الأكبر (حكم بين 1682-1723) القاضي بتوسع الروس واستعمارهم البلاد حتى الوصول إلى البحار الدافئة في الجنوب، هذه بداية الاحتلال الروسي لسوريا”.

أما “أيهم الفارس” أشار في تعليق له على دور الأسد في جعل سورية هدفاً لمن يشاء، وقال في حسابه على “فيسبوك”: “إذا في حدا بالعالم حابب يحارب، أمانة الله لا يستحي أو يخجل البيت صار بيتكن وصبي إيران (يقصد بشار الأسد) شرّع بوابو للقاصي والداني. ‫#‏روسيا_تحتل_سوريا .

وبدوره اعتبر “محمد فتحي عوف” أن روسيا تهدف إلى تقسيم سورية ومساعدة الأسد في إقامة دويلة له غرب البلاد، وقال: “بعد العدوان ‫‏الروسي اليوم على تلبيسة وشمال ‫حمص فقد بدأ يتوضح الدور الروسي في ‫‏سوريا روسيا_تحتل_سوريا  كي تضمن اتمام عملية التقسيم وقيام دولة بشار من‫‏دمشق  الى الساحل مرورا ب حمص و ‫‏حماة  ..بس الله كبير وهم لا شيء”.

وبدوره اعتبر “أسامة” أن التدخل الروسي جاء بعدما فشلت إيران في هزيمة الشعب السوري، وقال في حسابه على موقع “تويتر”: “روسيا تحتل سورية  بعدما هزم الشعب السوري ميليشيات #إيران  الإرهابية فلم تعد الآن ثورة شعبية ضد نظام_الأسد  بل هي ثورة تحرير ضد بوتين_الدب ” حسب تعبيره.

ويبدو أن اعتبار روسيا محتلاً جديداً لسورية إلى جانب إيران لم يقتصر فقط على رواد مواقع التواصل الاجتماعي، إذ اعتبر رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية خالد خوجة في تصريحات سابقة لـ”السورية نت” أن روسيا تحتل سورية عبر تدخلها العسكري والزج بجنودها على الأرض، مشيراً إلى أن أن روسيا محتل يدعم محتلاً أجنبياً آخر، في إشارة إلى إيران.

كما اعتبر المجلس الإسلامي السوري المعارض الذي يضم عدداً كبيراً من علماء الدين أن التدخل الروسي في سورية بمثابة احتلال، داعياً إلى محاربته بشتى الوسائل

 

al souria