أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات وآراء » الثورة السورية بين بوتين وأوباما / بقلم د. محمد الزعبي وزير اعلام سوري سابق

الثورة السورية بين بوتين وأوباما / بقلم د. محمد الزعبي وزير اعلام سوري سابق

بعد التطورات العسكرية الأخيرة ، التي تمثلت ، بالاحتلال الروسي لسوريا ، والصمت الأمريكي على هذا الاحتلال  ، بدأت لعبة الأمم في المنطقة العربية ،  تأخذ شكلين فاضحين ، تمثل الأول بقيام قوات الغزو الروسي في سوريا بقصف مواقع المعارضة السورية ، المتداخلة مع المواقع التي ماتزال تحت هيمنة نظام بشار الأسد ، وذلك بهدف تكريس واقع جغرافي جديد ، تستطيع  أن تنطلق منه قوات النظام ، وقوات أعوانه ( القوات الروسية والإيرانية وقوات حسن نصر الله ) بحرية نحو  أهدافها في ضرب  ثورتي الربيع العربي في كل من سوريا والعراق ، وبالتالي تثبيت النظامين الطائفيين في ذينك البلدين العربيين ، النظام الطائفي الشيعي  في العراق ، الذي خلقته أمريكا عام 2003 ،  وكلفت إيران برعايته وحمايته ، ونظام الأقلية العلوية في سوريا ، الذي تتولى روسيا خلقه وتثبيته هذه الأيام  ، والذي  تشير ضربات طائراتها التي بدأت يوم أمس 30.09,2015 إلى هذه الحقيقة دونما غموض أو التباس ، حيث  ستتولى إسرائيل لاحقا ( بعد انسحاب القوات الروسية )  رعايته وحمايته  . وتمثل الثاني ، في أن مجيء روسيا إلى سوريا ، لم يكن لضرب دولة العراق والشام  ( داعش )  ، وإنما لحماية نظام بشار الأسد الطائفي من السقوط . إن ما رأيناه أمس ونراه  اليوم وربما سنراه غداً وبعد غد  وبعد بعد غد  ، لاعلاقة له بداعش  . إن داعش سواء أكانت نبتاً طبيعياً أم مصطنعاً  ليست  بنظرنا أكثر من المشجب الذي  تعلق عليها الدول الكبرى ، وعلى رأسها روسيا وأمريكا أضاليلها في  العراق وسورية ، أي إخفاءها للحقيقة  ليس أكثر .   

عندما قامت الولايات المتحدة الأمريكية  ( بوش الإبن ) بغزو العراق عام 2003م ، كان قادتها  يعرفون جيداً أن غزوهم العراق ، واستبدالهم بنظام صدام حسين ، النظام الطائفي الشيعي  العلقمي البريمري ، لايمكن تمريره ولا تبريره و لا تثبيته  عربيا وإقليميا ودوليا إلا بغزو سوريا ، وتكريس حكم عائلة الأسد فيها وخلق بالتالي” درب حرير  جديد للنظام الرأسمالي العالمي الجديد ، يصل بين طهران وتل أبيب مرورا ببغداد ودمشق وبيروت ، تتولى رعايته وحمايته ( في السنوات القليلة القادمة على الأقل ) كل من الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا ، حيث تنطلق الدولتان معا لوضع  حاجز حديدي ، اقتصادي وعسكري وعسكري  وبشري ، في وجه تطور و / أو تقارب كل من الصين والعالم الإسلامي ، باعتبارهما يملكان القدرة المادية والمعنوية  ( الاقتصادية  والبشرية والأيديولوجية ) ، للعب دور عالمي وإنساني أكبر وأفضل  من الآخرين لمستقبل البشرية .

أعرف أن البعض لايقبلون بهذه الرؤية ، ولاسيما أن الإعلام العربي والعالمي مايزال يضخ في رؤوسنا جميعاً منذ 18 آذار 2011 ، أن روسيا هي العدو ، وأمريكا هي الصديق وإذا ماقبلنا الشق الأول من هذه المعادلة ( روسيا هي العدو ) ، فأين نذهب بالمثل الشعبي الذي يقول ( الصديق عند الضيق ) . فأي ضيق أكبر مما وصلت إليه الحالة في سوريا ، بعد أن بلغ عدد قتلى الثورة ، بمختلف أنواع الأسلحة ، بما فيها السكاكين، وبما فيها أيضاً سمك القرش في البحر الأبيض المتوسط وبحر إيجة ، أكثر من نصف المليون ، وزاد عدد مهجريها على العشرة ملايين ، بمن فيهم مئات الألوف الذين تغص بهم اليوم شوارع مختلف المدن الأوروبية ، ولا سيما مدن أوروبا الغربية ، والذين هجروا بلادهم ووطنهم سوريا هرباً من براميل الأسد وطائراته وصواريخه ، وأيضاً طائرات وبراميل وصواريخ حلفائه الروس والإيرانيين وحزب حسن نصر الله ونظام السستاني في بغداد ، كل هذا ولم نسمع من هذا الصديق على مدى السنوات الأربع والنصف الماضية سوى عبارة يتيمة واحدة متكررة هي لقد فقد بشار الشرعية ولم يعد له مكان في مستقبل سوريا “. إن من قرر أن بشارالأسد ونظامه الطائفي لم يعد لهم مكان في سورية ، هو الشعب السوري نفسه ، هو ثورة آذار 2011 العظيمة وليس أوباما أمريكا ولا بوتين روسيا !!.

إن لكاتب هذه المقالة وجهة نظر ، طالما رددها على مسامع كثير من الأصدقاء مفادها ، أن هاتفاً جديّاً واحداً من أوباما إلى بشار الأسد يقول له فيه فقط ثلاث كلمات هي : ” أوقف البراميل فوراً ، يعتبر كافياً لحقن دماء عشرات آلاف الأطفال والنساء والشيوخ في سوريا ، بيد أن هذا الصديق ، ومع الأسف الشديد ، لم يفعل !!. إننا معذورون في أن نسمع كلامهم بإحدى أذنينا ، ثم نخرجه من الأذن الأخرى .

هذه رؤيتنا لما جرى و يجري وسيجري في  منطقتنا العربية عامة ، وفي بلدنا الحبيب سوريا خاصة . أي أن العلاقة بين روسيا وأمريكا في المسألة السورية هي علاقة ـ على المدى القريب على الأقل ـ غير عدائية ، وما عدا ذلك لا يعدو كونه  نوعا من الأضاليل الإعلامية  المدروسة بعناية  ، والتي يريدون منا أن نصدق من خلالها ما تقوله  ألسنتهم ، ونكذب مانراه بأم أعيننا ما تفعله ايديهم  . هذا والله أعلم .

01.09.2015



تنويه : ماينشر على صفحة مقالات وآراء تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع