أخبار عاجلة
الرئيسية » تقارير » حرب بالنيابة في سوريا / مناقشة أعضاء لجان شؤون السياسة الخارجية بالبرلمان الالماني

حرب بالنيابة في سوريا / مناقشة أعضاء لجان شؤون السياسة الخارجية بالبرلمان الالماني

 

ماذا يريد بوتين بمشاركته رئيس نظام سوريا بمحاربة الشعب السوري ؟ سؤال كان موضوع مناقشة أعضاء لجان شؤون السياسة الخارجية بالبرلمان الالماني هذا اليوم الجمعة 2 تشرين أول/اكتوبر .

فقد أجمع خبراء السياسة الروسية والشرق الاوسط الذين شاركوا بندوة اللجان المذكورة ان بوتين يريد من خلال مشاركته قتل الشعب السوري الى جانب ايران جذب الغرب لحرب ضد بلاده وايران على ارض سوريا !!!! .

فرئيس نظام سوريا بشار اسد لم يعد له أي حول ولا قوة ولا رأي فبشار ومنذ استيلاءه على منصب رئاسة سوريا خلفا لوالده حافظ أسد ينتهج سياسة غوغائية صبيانية ساهم ببسط ايران تأثيرها الديني على لبنان ويدعمها لتشييع سوريا واساء علاقات بلاده مع السعودية وبعض دول الخليج العربي واستعانته بروسيا لقتل الشعب السوري

واحتلال موسكو لسوريا دليل واضح على ان رئيس نظام سوريا يعتبر خائنا لبلاده لا يمثل شعبه على الاطلاق على حسب رأي رئيس لجان شئون السياسة الخارجية بالبرلمان الاوروبي / السياسي الالماني / ايلمار بروك . وعزا بروك التدخل الروسي في سوريا الى اخطاء ارتكبها الاوروبيون خلال الايام القليلة الماضية اذ أعلنوا ان وقف تدفق اللاجئين على اوروبا وخاصة اللاجئين السوريين يكمن بالحوار مع أسد ، هذا الاعلان كان وراء  تشجيع   بوتين خوض مغامرة عسكرية في سوريا على غرار خوض السوفييت عام 1978 مغامرة عسكرية في افغانستان عندما استعانت حكومة محمد تراقي الشيوعية بموسكو الامر الذي كان وراء احتلال السوفييت لتلك الدولة لمدة تصل الى اكثر من عشرة أعوام خرج الاتحاد السوفييتي منها منهمكا ادى الى تفكك ذلك الاتحاد وستخرج روسيا من سوريا منهزمة .
ورأى خبير السياسة الروسية والشرق الاوسط واوروبا من معهد / مارشال للابحاث السياسة العسكرية / يوسف لابيل تدخل روسيا عسكريا في سوريا نيابة عن ايران بشكل رسمي والزحف البري لايران في سوريا عبر لبنان الذي أعلنته تقارير صحافية لن يمر بسهولة فالسعودية وقطر وتركيا لن تترك الشعب السوري عرضة للمهالك الامر الذي يعني احتمال مشاركة الولايات المتحدة الامريكية وفرنسا وربما بريطانيا في الحرب الدائرة في سوريا  موضحا ان بوتين يريد محاربة الجميع لتحقيق هدف رئيسي واحد فرض هيبة بلاده على المجتمع الدولي ومشاركة قوته بالحرب الدائرة في الشرق الاوكراني ومخاوف دول بحر البلطيق الثلاثة التي كانت تابعة للاتحاد السوفييتي من عزو روسي محتمل يعتبر قائما مسألة وقت .
ودعا وززير الدولة السابق بوزارة الخارجية الالمانية الذي يعتبر من خبراء السياسة الروسية والدولية جيرنوت ايرلر الى ضرورة ضبط النفس وحوار بناء وحقيقي وواقعي مع بوتين لاقناعه بعدم التورط في سوريا مشيرا الى ضرورة عقد مؤتمر اقليمي اوروبي يجمع السعودية وتركيا مع روسيا وايران للحد من احتدام خطورة الوضع في الشرق الاوسط الحرب يمكن أن تمتد لتصبح عالمية ولا أحد في اوروبا وروسيا يرغب بوقوع حرب عالمية جديدة .
التدخل العسكري لروسيا في سوريا لم يكن صدفة ومفاجئة بل تم باتفاق امريكي روسي خلال اجتماعات سرية وعلنية ، فوزير الخارجية الامريكي جون كيري دافع عن الحشود العسكرية الروسية في سوريا فقد اشار اثناء اجتماعه ببرلين يوم السبت 19 أيلول / سبتمبر المنصرم بأن الحشود العسكرية الروسية هي من اجل دفاع موسكو عن رعاياها في سوريا علما ان الرعايا الروس كانوا قد غادروا سوريا خلال عامي 2012 و 2013 والاتفاق حول سوريا تم بين الرئيسين الامريكي والروسي باراك اوباما وبوتين اثناء اجتماعهما بنيويورك في وقت سابق من الاسبوع الحالي على هامش اجتماعات منظمة الامم المتحدة الدولية الذي لم يعلن عن نتائج الاجتماع بشكل جلي الا ان تنفيذ بوتين وعوده بالوقوف الى نطام اسد بخطابه الذي ألقاه امام الجمعية العامة كان تحديا للسعودية التي ترفض بقوة سحب دعمها ووقوفها الى جانب الشعب السوري .
لقد اعتاد الغرب على سياسة روسيا الوقحة معهم ومع الدول الصديقة للغرب ومع ذلك فاوروبا تواجه سياسة كذب وبانقباض وغير صريحة حرصا على مداراة موسكو لاعتقاد الغرب بانه بدون موسكو فلن يكون هناك سلام في سوريا والشرق الاوسط واوروبا ولولا موسكو لم تكن ايران لتوافق على اتفاقيات لوزان وفيينا لانهاء ملف النووي ، ولذلك فان الغرب سيلتزم الصمت حاليا للغزو الروسي لسوريا ولن يتدخل .
ومقابل اعتياد الغرب على سياسة روسيا الوقحة فروسيا لا تثق بالغرب . فلذلك تدخلت موسكو باوكرانيا وقامت بسلخ شبه جزيرة القرم عن اوكرانيا وتدعم الانفصاليين بالشرق الاوكراني الذين يتطلعون لقيام دويلة لهم بتلك المناطق وتدخل الكرملين في سوريا الى جانب اسد بمثابة رسالة لاوروبا بان روسيا لا تزال مرهوبة الجانب وتحظى بدعم ايران ودول اخرى بالعالم ، فموسكو ترى ان اوروبا نكست باتفاقيات عدم توسعة رقعة حلف شمال الاطلسي / الناتو / بالشرق الاوبي وها هي ضمت دول بحر البلطيق الى / الناتو / الذي يسعى أيضا لضم اوكرانيا اليه . اذن فلا بد من التدخل في سوريا ، فموسكو تعرف تماما أن الغرب لن يحمي الشعب السوري ولن يتدخل عسكريا الى جانب شعب تلك الدولة حتى لا يشتبك مع ايران مباشرة .

 

حرب بالنيابة في سوريا
هيثم عياش
برلين /02/10/2015 /