أخبار عاجلة
الرئيسية » فيسبوكيات » بسام بلان : الملافظ سعد ونحس.. 3 حوادث.

بسام بلان : الملافظ سعد ونحس.. 3 حوادث.

الملافظ سعد ونحس.. 3 حوادث.

بعض الكلمات التي نتلفظها تسقط في أذن القدر وتُترجم أفعالاً على الفور.
ثمة ثلاث حوادث سأرويها هنا تدلل على ما أقول. إثنتان منها كنت شاهداً عليها، والثالثة سمعتها من مصدر صادق موثوق.
……………..
1- أب لأربعة أولاد ذكور، كانت زوجته حاملاً بالطفل الخامس. في احدى السهرات العائلية خاطبته احدى قريباته قائلة: ربنا يطعمك مولودة بنت. الحمدلله عندك أربع صبيان وبدهم إخت. فإنتفض من مكانه كالملسوع وقال بصوتٍ عالٍ فيه الكثير من الغضب: “فال الله ولافالك.. أهون عليّ أن يأتيني ولد ذكر معاق وما يجيني بنت!!!”. وبعد كم شهر ولّدت زوجته وكان المولود ذكراً منغولياً، لايزال حياً يرزق بكل ما فيه من إعاقة وتبعاتها.
………….
2- أحد الأصدقاء عاد الى بلده من المغترب وتعرّف على فتاة وارتبط بها وأقام حفل خطوبة “مطنطن”.. ودخل وخرج الى بيتها. واستمر هذا الوضع لأكثر من شهر، ووعدها قبل السفر أنه سيغيب بضعة أشهر ويأتي لزفافها واحضارها معه. وبعد عودته من سفره التقيت به وأراني صور الخطوبة وفيلم الفيديو.. وقال لي: كم شهر وستكون زوجتي بإذن الله. وبعد بضعة شهور التقيته وسألته أين صار بمشروع زواجه.. فصعقني عندما قال لي إنه فسخ خطوبته. وعندما سألته عن السبب أسّر لي بأنه في احدى زياراته لمنزل خطيبته فوجئ بأن لها أخاً معوقاً.. وخاف أن يأتيه طفل معوقاً بسبب المورثات. ففسخ الخطوبة هرباً من ذلك.
بعدها بعام واحد تزوج من فتاة أخرى.. ومن سوء الحظ أن الله رزقه بطفل معوّق، رغم أنه وزوجته خاليان من أي مورثات.
………
3- في العام 2006 إلتقيت الفنان السوري جهاد سعد بدبي وكانت المدينة بعز نهضتها وبنيانها. سألته ما رأيك بدبي؟. قال: أدهشتني. قلت له وماذا عن سورية؟ قال: والله لو كنت صاحب قرار لكنت عملتها مثل طبخة الهريسة.. عجنتها من أول وجديد ومديتها بالسدر.. وقطّعتها كما يجب.
وما يجري في سورية اليوم أشبه ما يكون بمثل وأمنية جهاد سعد.. هي الآن تُعجن بأكملها.. تُدمر بأكملها.. الكلّ من الداخل والخارج مُشارك بهذا التدمير الممنهج.. ومع ذلك لدي كل الأمل بأن تعيد بناءها سواعد رجالها.
………
لذلك؛ حسنوا يا أصدقائي ملافظكم؛ فالملافظ سعد، ونحس.

 

Bassam F Ballan


تنويه : ماينشر على صفحة فيسبوكيات تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع