أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات وآراء » رسائل قزوين الروسية / إطلاق البحرية 26 صاروخاً من بحر قزوين !!! / مقال بيار عقيقي

رسائل قزوين الروسية / إطلاق البحرية 26 صاروخاً من بحر قزوين !!! / مقال بيار عقيقي

اعتادت روسيا المفاخرة، في سياق تكريس مبدأ “القومية الروسية” أولوية مُطلقة لبلاد الـ17 مليون كيلومتر مربّع، تحديداً في ربع القرن الأخير. تصرّفت على هذا الأساس، منذ سقوط الاتحاد السوفياتي في 1991. في هذا الإطار، يُمكن إدراج إطلاق البحرية الروسية 26 صاروخاً من أربع سفن من بحر قزوين، يوم الأربعاء، على مواقع، ذكرت وزارة الدفاع الروسية أنها “تابعة لتنظيم الدولة الاسلامية (داعش) في سورية”. حلّقت الصواريخ أكثر من 1500 كيلومتر، قبل أن تسقط في الأراضي السورية، لتُحدّد بالتالي روسيا “خريطتها الجديدة” من بحر قزوين إلى البحر المتوسط، وما بينهما من إيران والعراق وسورية ولبنان، “مدى حيوياً لها”. وذلك بصورة مشابهة لارتباط شبه جزيرة القرم وشرق أوكرانيا بالأراضي الروسية.
للصواريخ الـ26 من قزوين رسائل عدة، يُمكن إدراجها في مسار تقرير المرحلة المقبلة. في الشقّ العسكري، أظهرت روسيا للعالم أنها تملك صواريخ بعيدة المدى، لن تتردّد في استخدامهم، لترسيخ “قوتها العسكرية” من جهة، ولإزالة صورة “الجيش المترهّل”، كما بدا في الحروب الشيشانية، في منتصف التسعينيات وأواخرها من جهة أخرى. كما أن من أغراض روسيا العسكرية أيضاً “إسكات” تركيا عن أي ردّ فعلٍ إزاء التدخّل العسكري الروسي في سورية، في مرحلة رسم خريطة النفوذ الجديدة.

وعمدت روسيا، بالإضافة إلى إطلاق الصواريخ، إلى اختراق بعض طائراتها الحربية المجال الجوي التركي.
شعرت تركيا بالخطر الروسي، مع توجّهها لحلف شمال الأطلسي، خصوصاً أن الأميركيين باتوا على أهبة الاستعداد، أكتوبر/تشرين الأول الجاري، لسحب بطاريات باتريوت التي نُصبت غداة الهجوم الكيماوي لقوات النظام السوري على غوطة دمشق، صيف 2013. أضحت تركيا من دون دفاع جوي أميركي أو أوروبي، أقلّه حتى الآن، على الرغم من إعلان الأمين العام لحلف الأطلسي، ينس شتولتنبرغ، أن “الجيش التركي قوي”. مع العلم أنها ليست المرة الأولى التي يُدلي بها شتولتنبرغ بمثل هذا الكلام العام الجاري، إذ سبق أن أورده في سياق تأكيده “عدم تدخّل الأطلسي لدعم تركيا ضد داعش” في يوليو/تموز الماضي.

عدا عن الأتراك، أوحى الروس للايرانيين والعراقيين والسوريين واللبنانيين، بطبيعة الحال، بأنهم “أسياد هذه المنطقة من قزوين إلى المتوسط”. وتتعلّق هذه الرسالة بتفكير الكرملين عن “عَظَمَة” روسيا عالمياً، وسعيه إلى تثبيت هذا النفوذ. وفي تحليق الصواريخ الروسية فوق المجالين الجويين، الايراني والعراقي، تأكيد على “أوليّة الروسي” في تراتبية محور جديد يتشكّل ميدانياً.

عدا ذلك، حدّدت روسيا بحر قزوين “نقطة انطلاق” في ملفين أساسيين بالنسبة إليها. الأول متعلق بخطوط النفط “نابوكو”، والتي على أساسها خاضت روسيا حربها ضد جورجيا في عام 2008، لتمنع عبور أي خط غاز من بحر قزوين عبر الأراضي الجورجية إلى أوروبا، والذي لو حصل، لرمى خطوط الغاز الروسية العابرة إلى القارة العجوز، عبر أوكرانيا، جانباً. الملف الثاني المهم بالنسبة للروس، متعلّق بـ”الاتحاد الأوراسي”، الذي يُشكّل بحر قزوين ونفطه وغازه محطة أساسية في تكوينه وانطلاقه نحو وسط آسيا. ورمزية قزوين في مسألة الطاقة تتجاوز رمزية البحر الأسود نفطياً بالنسبة للروس.

وللتذكير فقط، الملف النفطي هو أساس المشكلة الأوكرانية، لا “حقوق الأقلية الروسية”، وهو ما ظهر لاحقاً في مفاوضات مينسك، وخلال المباحثات الثنائية الروسية ـ الأوكرانية حول أسعار الغاز. بالتالي، ليست مصادفةً أبداً أن تتزامن الضربات الروسية الأخيرة مع تزايد التنقيب عن النفط، سواء قبالة الشاطئ السوري لجهة طرطوس الذي يقوم به الروس، أو لجهة إعلان الاحتلال الإسرائيلي عن وجود حقل نفطي كبير في الجولان المحتلّ، ينتظر معه “اللحظة المناسبة” للبدء باستغلاله.

تعدّدت الأهداف الروسية في سورية، لكن الأساس بالنسبة لموسكو هو السيطرة على جزء كبير من الحقول النفطية البحرية (البحر الأسود، وقزوين، والمتوسط) لتحقيق حلم النفوذ الغابر.



تنويه : ماينشر على صفحة مقالات وآراء تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع