أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » الشيخ المحيسني يوجه نداءاً إلى كل المجاهدين في سوريا على اختلاف مسمياتهم وألوانهم وأشكالهم للوقوف في وجه العدو الروسي

الشيخ المحيسني يوجه نداءاً إلى كل المجاهدين في سوريا على اختلاف مسمياتهم وألوانهم وأشكالهم للوقوف في وجه العدو الروسي

وجه الشيخ عبد الله المحيسني نداءاً إلى كل المجاهدين في سوريا، على اختلاف مسمياتهم وألوانهم وأشكالهم، وفي كل بقعة من أرض الشام، ليقفوا في وجه العدو الروسي الذي وعد بشار الطاغية بتخليصه في خلال أسابيع عديدة.

وذكر الشيخ المحيسني أن العدو الروسي ابتدأ بتمشيط منطقة حماة، وضربها جواً، ثم أكمل بهجوم رده المجاهدون.
ونادى الشيخ المحيسني على “أسود الله”، من قرابة الساعة الثانية من صباح يوم الأحد11 تشرين الأول، قائلاً: “لا يجوز لمجاهد من المجاهدين أن يبقى في مضافته، إلا أن يكون الآن يجهز لعمل كبير”.

وأكد على ضرورة قلب المعادلة وملك زمام المبادرة. وحذر من تحول المبادرة إلى يد العدو الروسي والنظام، كيلا تنهار الجبهات والمناطق. كما نادى على جميع الأخوة للتوجه إلى محور العطشان والساحل وسهل الغاب. و نادى على جيش الفتح وجميع الفصائل ومختلف الأسماء في الشمال والغوطة ودرعا، لشن هجوم مضاد.
وحذر مجدداً من مستقبل مخيف في حال لم يتم القيام بشن هجوم معاكس، واختراق خطوط دفاع النظام.

وذكر المحيسني أن المقاتلين ينتظرون كلهم ساعة الصفر، لذلك فعلى قادة الفصائل أن يتقوا الله ولا يضيعوا الوقت. وألا بد من قطع خطوط الإمداد وضرب طرق خناصر ومورك.

وانتقد الشيخ المحيسني في ندائه العاجل خطيب الجامع الأموي “المحتل القذر” أنه يدنس الجامع الأموي بمعاهدته لبوتين. وأنه بالمقابل مع المجاهدين يعاهدون على الدفاع عن أطفالهم ونسائهم وديارهم.

وأنهى المحيسني نداءه باستحلاف للقادة بالتعجيل بالهجوم، لمعركة هي من أشرس معارك المسلمين.
ووعد المجاهدين بالنصر القريب.