أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » فريد زكريا ، المحلل السياسي ومقدم برنامج GPS على شبكة CNN / لنكن صريحين إذا سقط الأسد وسيطر الجهاديون على دمشق فالوضع سيكون أسوأ..

فريد زكريا ، المحلل السياسي ومقدم برنامج GPS على شبكة CNN / لنكن صريحين إذا سقط الأسد وسيطر الجهاديون على دمشق فالوضع سيكون أسوأ..

قال فريد زكريا ، المحلل السياسي ومقدم برنامج GPS على شبكة CNN إن سقوط الرئيس السوري، بشار الأسد في دمشق وسيطرة الجماعات الجهادية على العاصمة فإن الوضع الذي ستؤول إليه الأمور في البلاد سيكون أسوأ بكثير.

وتابع زكريا: “لا يعني ذلك تقديم أي مساعدات للأسد بل مجرد السماح له بتشكيل مناطق علوية، قوات المعارضة السورية والأكراد يقومون بذلك أصلا وكذلك باقي الجماعات.. حتى لو انتهت الحرب الأهلية وبقيت بعدها دولة تسمى سوريا فمن المستحيل أن تعيش هذه الجماعات معا مجددا أبدا.”

وحول التدخل الروسي في سوريا، قال زكريا: “فلاديمير بوتين تمكن من التدخل بقوة في سوريا ليس لأنه أشجع وأكثر إقداما من الرئيس باراك أوباما بل ببساطة لأن لديه استراتيجية أكثر وضوحا، فبالنسبة لبوتين فهو لديه حليف متمثل في نظام بشار الأسد ولديه أعداء هم المعارضون للنظام وعليه فهو يساند الحليف ضد المعارضين.”

وأردف قائلا: “بالمقابل أمريكا والغرب في حالة ارتباك، فمن تدعم أمريكا في هذا الملف؟ نحن نعلم ضد من تقف واشنطن، ضد نظام الأسد ومعارضي النظام من الجماعات الجهادية مثل داعش وجبهة النصرة وأحرار الشام بالإضافة إلى الوقوف ضد حزب الله والإيرانيين، وهي الجماعات الأكثر تأثيرا على الساحة السورية.”

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية    CNN

فريد زكريا يفسر أسباب إمتناع أوباما عن تسمية داعش بالمسلمين المتشددين

فسر فريد زكريا، المحلل السياسي ومقدم برنامج GPS على شبكة CNN امتناع الرئيس باراك أوباما عن تسمية تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام او ما يُعرف بـ”داعش،” بالمسلمين المتشددين مشيرا إلى أن هناك أسبابا استراتيجية وراء ذلك، رغم تصريحات المنتقدين لسياسته بأنه “لا يمكنك قتال عدو لا يمكنك تسميته.”

وقال زكريا: “الرئيس الأمريكي تعمد عدم وضع إطار ديني في وصفه لداعش لأسباب سياسية واستراتيجية..

ما الآثار المترتبة على مثل هذا الوصف؟ هل سيلقي الغرب المزيد من القنابل على التنظيم؟ بالطبع لا ولكن سيدفع بالعديد من المسلمين للشعور بأنه تم توصيف دينهم بصورة غير عادلة، إلى جانب تأثير ذلك على الزعماء الذين قالوا بأن داعش لا يمثل الإسلام.”

وألقى زكريا الضوء على من يقول بأن داعش هم الإسلام، حيث قال: “هناك 1.6 مليار مسلم في العالم مقابل نحو 30 ألف عضو في داعش، هل هذا يعني أن 0.0019 في المائة من المسلمين هم من يُعرفون هذه الديانة؟”