أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » أسلحة إيطالية وامريكية جديدة مع جنود النظام.. فكيف وصلت اليه رغم الحظر الغربي ….الأصدقاء الأعداء الشياطين وسياسة اغماض العينين

أسلحة إيطالية وامريكية جديدة مع جنود النظام.. فكيف وصلت اليه رغم الحظر الغربي ….الأصدقاء الأعداء الشياطين وسياسة اغماض العينين

نشرت صفحات النظام على وسائل التواصل الاجتماعي صوراً لبعض عناصرها يظهرون فيها برفقة مركبة عسكرية ” IVECO Lynx” إيطالية الصنع، كما تظهر المركبة في بعض الصور برفقة عناصر روس في سوريا.
وكان المتابعون رصدوا صوراً أخرى في أمكنة مختلفة من سوريا تظهر عتاداً عسكرياً من مختلف الأنواع غربي المنشأ، حيث ظهرت البندقية ” VHS-D1″ الكرواتية بيد عناصر من “الحرس الجمهوري” في شمال القنيطرة كما قال موقع (بحوث التسلح ARES)، وهي بندقية حديثة متعددة الاستعمالات “ذاتية التحميل” تم وضعها في الخدمة عام 2009 ومن غير المفروض وصولها للنظام بسبب الحظر.
 

البندقية الكرواتية بيد أحد عناصر “الحرس الجمهوري”

دول وسيطة
يطرح وصول عتاد عسكري غربي إلى يد النظام سؤالاً حول طريقة وصوله، حيث أن الدول الغربية تفرض حظراً على تصدير الأسلحة إلى النظام السوري، مما يعني أن النظام يحصل على هذه الأسلحة الغربية من دولة وسيطة تقوم بمده بهذه الأسلحة بعد تمويه الأرقام التسلسلية، وبطبيعة الحال يمكن الاستنتاج بسهولة أن روسيا وإيران هي من تقوم بهذا الاحتيال لتأمين وصول الأسلحة.


المركبة الإيطالية مع عناصر النظام

روسيا اشترت المركبات الإيطالية
في فيديو بثته وسائل الإعلام الروسية أن روسيا اشترت مجموعة من المركبات الإيطالية عام 2012، وهذا ما يفسر وصولها إلى النظام السوري.
وكانت روسيا زودت النظام العراقي وإقليم “كردستان العراق” عام 2012 بالبنادق الكرواتية التي ظهرت مع عناصر النظام، حيث من المعروف أن روسيا تعتبر من مصادر تسليح النظام العراقي المهمين.
وبالعودة لموقع (بحوث التسلح) تبين أن الموقع قد رصد وجود بندقية ” VHS-D1″ مع عناصر النظام منذ عام 2013 بالإضافة لأسلحة أخرى رومانية، صينية، إيرانية وروسية

 

جورجيا والسلاح الأمريكي
سبق لروسيا في 15 كانون الثاني 2015 أن اتهمت “أمريكا” بتصدير الأسلحة إلى “أوكرانيا”، وقامت بحملة إعلامية وسياسية في ذلك الوقت لاتهام الأمريكيين بتسليح أوكرانيا،  حيث ادعت شبكة “نوفوستي” الاخبارية الروسية أن الروس وجدوا مجموعة من الأسلحة الأمريكية في مطار “دونتيسك” بعد احتلالهم له.
وبحسب موقع “bellingcat”، الذي يعتمد في تحقيقاته على مصادر المعلومات “المتاحة” من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وتحليل ما يرد فيها من صور ومقاطع فيديو، تبين أن صور الأسلحة التي عرضها الروس أميركية فعلاً، لكنها لم ترسل إلى أوكرانيا بل إلى جورجيا، وحصل الروس على هذه الأسلحة بعد اقتحامهم لاقليم “أوسيتيا” بجورجيا 2008، واختفت تلك الأسلحة لتعود فتظهر في بداية هذا العام في أوكرانيا بلعبة روسية ساذجة.


الجنود الروس مع السلاح الأمريكي المصادر من جورجيا