أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون إيرانية » بذكرى مائة وعشرين الف سجين سياسي أعدموا بيد هذا النظام : مريم رجوي: مشروعنا إيران خالية من الإعدام /

بذكرى مائة وعشرين الف سجين سياسي أعدموا بيد هذا النظام : مريم رجوي: مشروعنا إيران خالية من الإعدام /

مريم رجوي: مشروعنا إيران خالية من الإعدام

في 10 اكتوبر ولمناسبة اليوم العالمي ضد الإعدام وبدعوة من لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان في إيران وتحت عنوان «ايران، حقوق الإنسان، وقف الإعدامات» تحدثت السيدة مريم رجوي عن القمع المتصاعد في إيران خاصه في عهد الملا روحاني وعن مشروع المقاومة الإيرانية لإيران الغد في التركيز على حقوق الإنسان وإلغاء عقوبة الإعدام.
وشارك في الإجتماع الذي عقد في قاعة بورس بمركز باريس مئات من أبناء الجالية الإيرانية المؤيدة لحركة المقاومة الإيرانية.
كما حضر هذا الإجتماع عدد من الشخصيات الدولية والأوروبية والمنتخبين من قبل الفرنسيين، وناشطي حقوق الإنسان وحقوق النساء. شخصيات كجيلبرت ميتران نجل الرئيس الراحل فرانسوا ميتران، وهانري لولكرك الرئيس الفخري لفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، وپاتريك بودوئن الرئيس السابق لفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، والسيدات راما ياد وزيرة حقوق الإنسان في فرنسا في حكومة ساركوزي، وپوملا ماكازيو ماندلا (ابنة نلسون ماندلا) كانوا بين المتحدثين في الإجتماع.
وتحدّثت السيدة حنان البلخي سفيرة الإئتلاف الوطني للمعارضة والثورة السورية في النرويج نيابة عن الإئـتلاف وركّزت على النضال المشترك بين الشعبين السوري والإيراني من أجل التخلص من نظام ولاية الفقيه وبشار الأسد المجرم، كما أيدت ضرورة الجبهة الموحّدة ضد التطرف الديني التي دعت إليها السيدة رجوي بصفتها آلية ضرورية للتخلص من التطرف الديني ومن نظام الإرهاب الحاكم في إيران باسم الدين.
وصرّحت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية أنه يجب إيقاف التعذيب والإعدام في إيران، وأكدت أن هذا هو مطلب جميع أبناء الشعب الإيراني وستكون إيران الغد خالية من الإعدام التعذيب.
وقالت السيدة رجوي خطابا للدول الغربية:« نقول للحكومات الغربية أوقفوا الصمت واللامبالاة حيال الإعدامات والجرائم الأخرى التي ترتكبها الفاشية الدينية واحترموا مقاومة الشعب الإيراني من أجل الحرية. واذا كانت الدول الغربية تتخذ موقفاً صارماً حيال انتهاك حقوق الإنسان في إيران لما كان الملالي يتمكنون اطلاقا من أن يمدوا بربريتهم إلى سوريا والعراق. »
وشدّدت رجوي بقولها: « يجب أن يقف كل العالم بوجه ارتكاب المجازر في سوريا. يجب إيقاف أعمال القمع والقتل ضد السوريين. هناك من يستدل دجلا أن سقوط النظام السوري يفتح بوابات دمشق على داعش وهذا الاستدلال من طبخة الملالي الحاكمين في إيران لانقاذ ربيبهم. اننا نحذّر بأن دعم بشار الأسد واستمرار حكمه سبب لاستمرار حياة داعش وتناميها، وفي المقابل الطريق الوحيد للتغلّب على داعش يكمن في استئصال شأفة النظام الإيراني في سوريا والعراق وإسقاط بشار الأسد. »
وأضافت السيدة رجوي :« تصاعدت انتهاكات حقوق الإنسان في كل المجالات واستهدف كل المواطنين الإيرانيين بدءا من المدافعين عن حقوق الإنسان والى النساء والشباب والمعلمين الذين احتجوا قبل يومين مرة أخرى ومرورا بالمسيحيين والبهائيين وأهل السنة والى المواطنين العرب والبلوتش والكرد . الملالي الحاكمون في إيران مهما كانت خلافاتهم فهم متفقون على الإعدام والقمع. انهم يراهنون على الإعدامات لحفظ كيانهم. وليعلم اولئك الذين يريدون غسل أيدي رئيس هذا النظام من الجرائم بأن هذه السياسة تفتح طريق الجريمة والقتل في المنطقة وفي مختلف أرجاء العالم. »
وأكدت مريم رجوي في شرحها لبرامج المقاومة لإيران الغد بقولها: مشروعنا لإيران المستقبل ايران خالية من الإعدام وإلغاء جميع أحكام وقوانين الملالي وبناء جهاز قضائي مستقل والدفاع عن قيم الديمقراطية والحرية والمساواة والحفاظ على الحياة العائلية لآحاد الشعب وبناء مجتمع لن يعتقل فيه شخص بشكل اعتباطي ومحظور فيه التعذيب ويعتبرجريمة.»

من ميزات هذا الاجتماع وجود حالة قلّ نظيرها وهي حضور شاب وشابة إيرانية من الناشطين التابعين لمجاهدي خلق داخل إيران. الشاب فرزاد مدد زادة قضى مدة خمس سنوات في السجن بسبب نشاطاته السياسية وخرج من السجن قبل سنة. والشابة بريسا كهندل 18 عاماً أبوها في السجن منذ تسعة أعوام لسبب نشاطاته الإعلامية لصالح مجاهدي خلق، وكانت تذهب باستمرار إلى سجن جوهر دشت لزيارة أبيها. السيد مدد زادة شرح في شهادته الظروف الصعبةْ المفروضة على الشعب الإيراني ووالحالة اللاإنسانية التي تسود السجون الإيرانية. إنهما ناشدا المجتمع الدولي أن لايكتفي بإدانة النظام بكلمات وأن يقدّم زعماء هذا النظام إلى المحاكم الدولية بسبب جرائمهم خاصة ارتكاب المجازر بحق ثلاثين ألفاً من السجناء السياسيين والإعدامات المستمرة اليومية.
وقد اقيم بهذه المناسبة واحتفاءا بذكرى مائة وعشرين الف سجين سياسي أعدموا بيد هذا النظام تماثيل ومعالم عمل عليها فنانو المقاومة ولذلك معرض وثائقي حول هذه الحقائق