أخبار عاجلة
الرئيسية » مجتمع » ماذا لو كانا مسلمين : منقبة وذقن سوداء ??? زوجان يضربان ابنهما حتى الموت أثناء جلسة نصح في كنيسة أميركية

ماذا لو كانا مسلمين : منقبة وذقن سوداء ??? زوجان يضربان ابنهما حتى الموت أثناء جلسة نصح في كنيسة أميركية

قالت الشرطة أمس (الأربعاء) إن زوجين من ولاية نيويورك وجهت إليهما تهمة القتل غير العمد في وفاة ابنهما البالغ من العمر 19 عاماً بعدما قاما بضربه لساعات أثناء جلسة نصح أسرية داخل كنيسة في منطقة نائية.

ووجه الاتهام إلى الزوجين بروس وديبورا ليونارد (65 عاماً و59 عاماً على الترتيب) يوم الثلثاء ونفيا ارتكاب أي مخالفة. والاثنان محتجزان لحين دفع كفالة قيمتها 100 ألف دولار لكل منهما.

واتهم أربعة من أفراد الكنيسة يوم الأحد بالاعتداء على الأخ الاصغر للضحية في كنيسة “وورد أوف لايف” في تشادويكس في نيويورك على بعد 80 كيلومتراً شرق مدينة سيراكيوز.

وقال رئيس شرطة نيو هارتفورد مايكل أنسيرا، إن “الأخوان تعرضا لعقاب بدني متواصل على مدار بضع ساعات على أمل أن يعترف كلاهما بذنوب سابقة ويطلبا الصفح.”

وقالت الشرطة إن الأخ الأكبر لوكاس ليونارد توفي يوم الإثنين بعد نقله إلى مستشفى أفراد من الأسرة أخبروا الأطباء أن الفتى أصيب بطلق ناري.

وأوضحت شرطتا نيو هارتفورد وولاية نيويورك أنهما فتحا تحقيقاً بعد إبلاغهما بالوفاة المثيرة للشبهات.

وأثناء مقابلات مع أعضاء في الكنيسة قالت الشرطة إنها علمت أن كريستوفر (17 عاماً)، الأخ الأصغر للمتوفى، تعرض إلى ضرب شديد أثناء جلسة النصح. وذكر أنسيرا إن الجلسات تعقد عقب الصلوات ويرأسها في العادة قس أو عضو آخر بالكنيسة.

وأوضحت الشرطة أنه من المنتظر توجيه تهم أخرى وإلقاء القبض على آخرين في القضية.

 

 

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)- أعلنت شرطة مدينة نيويورك الأربعاء، عن إلقاء القبض على ثمانية أشخاص، بينهم ستة أعضاء في كنيسة “نيو هارتفورد”، بعد وفاة مراهق وإصابة شقيقه، إثر تعرضهما للضرب خلال “جلسة مشورة.”

وقال قائد شرطة “نيو هارتفورد”، مايكل إنسيرا، إن المراهق البالغ من العمر 19 عاماً، توفي نتيجة إصابته برضوض وجروح أودت بحياته، بينما أصيب شقيقه الأصغر بإصابات بالغة، نتيجة تعرضهما لـ”عقاب بدني” لمدة عدة ساعات داخل الكنيسة.

وذكر إنسيرا أنه جرى خلال الجلسة مناقشة “الحالة المعنوية” للمراهق لوكاس ليونارد، الذي تعرض للضرب بشدة، وقام عدد من أفراد أسرته بنقله إلى أحد المستشفيات في منطقة “يوتيكا” القريبة، بعد ظهر الاثنين، إلا أنه فارق الحياة.

وبعد استدعائها إلى المستشفى، عثرت الشرطة أيضاً على شقيقه كريستوفر، ويبلع من العمر 17 عاماً، يرقد في المستشفى في حالة خطيرة، كما عثرت على عدد من الأطفال داخل الكنسية، وتم استدعاء مسؤولي وكالة حماية الأطفال.

وأضاف المسؤول الأمني أنه تم إلقاء القبض على أبويه بروس ليونارد (65 عاماً) وديبورا ليونارد (59 عاماً)، ووجهت إليهما تهمة “القتل الخطأ” من الدرجة الأولى، كما تم اعتقال ستة آخرين من العاملين بكنيسة “ورلد أوف لايف كريستيان.”