أخبار عاجلة
الرئيسية » إقتصاد » العدوان الروسي لم ينعش الليرة بل حطمها . سعر الليرة مقابل الدولار هو الأدنى بتاريخ سوريا الحديث

العدوان الروسي لم ينعش الليرة بل حطمها . سعر الليرة مقابل الدولار هو الأدنى بتاريخ سوريا الحديث

أظهرت بيانات صادرة عن جمعية الصاغة، وهي جمعية مركزية تصدر الأسعار لكافة المحافظات السورية، تراجع سعر صرف الليرة السورية، اليوم الأحد، أمام الدولار ليصل إلى أدنى مستوى له منذ بداية الثورة عام 2011، في حين سجل الذهب أعلى سعر في تاريخ سورية.

وسجل سعر الدولار في العاصمة دمشق، اليوم الخميس، 338 ليرة شراء و341 ليرة مبيعاً، في حين وصل سعر الدولار بمناطق ريف حلب المحرر شمال سورية إلى 343 شراء و344 ليرة مبيعاً.

وعزا المحلل المالي، علي الشامي، تراجع  سعر صرف الليرة  إلى: “زيادة الطلب على الدولار بدوافع الهجرة والخوف من انهيار سعرها فضلاً عن ضخ كتل نقدية من العملة السورية مطلع الشهر الجاري عبر زيادة الأجور وأسعار القمح والقطن، ما زاد العرض النقدي وسط تراجع الطلب والخوف من اقتناء الليرة واكتنازها”.

وأضاف: “رغم ارتفاع الدولار في السوق السوداء لأكثر من 340 ليرة، لم تسجل أسعاره أي جديد في أروقة المصرف المركزي سوى استمرار الضخّ اليومي غير المجدي عبر عدد محدد من شركات الصرافة لتمويل الغايات التجارية وغير التجارية، وبالنسبة للحوالات الداخلة للبلاد سجل سعر صرف الدولار 315 ليرة، 318 ليرة لدولار التدخل، في حين وصل سعر صرفه في شركات الصرافة إلى 316.53 كمعدل وسطي و316.57 وسطي للمصارف”، مشيراً إلى أن: “هذه أسعار لم تعد تنطلي على السوريين، كما لم يعر السوريون اهتماماً للحملات الإعلامية التي تقول إن سعر الليرة سينتعش بعد دخول الروس المعركة”.

وواصل سعر الذهب في سورية ارتفاعه على مدى أسبوع، مسجلاً ارتفاعاً بمقدار 300 ليرة.

وكان سعر الذهب قد سجّل، الأربعاء الماضي، أعلى سعر له في تاريخ سورية عند 10600 ليرة لعيار 21، لكنه تجاوزه يومي الخميس والسبت ليختم الأسبوع على ارتفاع هو الأعلى له في تاريخ سورية، وسط توقعات باستمرار زيادة السعر في واقع فقدان ثقة السوريين بعملتهم ولجوئهم للعملات الصعبة والذهب لملاذ آمن.

وبررت جمعية الصاغة في دمشق أسباب ارتفاع الذهب بأن: “الارتفاع الحاصل حالياً في سعر غرام الذهب يعود إلى ارتفاع الأسعار عالمياً دون أي ذنب يتحمله سعر صرف الدولار محلياً ودون أن يكون لاعتبارات الذهب المحلي أي دور في هذا الارتفاع”.

وأوضح الشامي أن: “نسب ارتفاع الذهب بالسوق السورية أعلى بكثير من نسب الارتفاع العالمية”، وتابع: “ترافق ارتفاع سعر الذهب بالأسواق السورية مع تراجع سعر صرف الليرة مقابل العملات الرئيسية وخوف السوريين من استمرار الحرب بعد دخولها مستويات جديدة بدخول روسيا المعارك”.

alaraby