أخبار عاجلة
الرئيسية » دين ودنيا » د. صالح مبارك : ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة…

د. صالح مبارك : ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة…

في أوائل الثمانينات من القرن الماضي جاء شاب نيجيري عملاق إسمه حكيم أو لاجوان إلى أميركا لينضم إلى جامعة هيوستن وبالذات إلى فريقها لكرة السلة. مع أنه لم يلعب كرة سلة في بلده الأم لكنه استطاع تطوير مهاراته بسرعة وبشكل فائق ووصل مع  فريق جامعته إلى نهائي بطولة الجامعات في أميركا في موسمي 1983 و84 لكنهم خسروا في المرتين.

في عام 1984 انضم إلى رابطة المحترفين كأول لاعب تختاره الأندية المحترفة ولم يذهب بعيدا فقد اختاره فريق هيوستن روكيتس وبقي حكيم مع ذلك الفريق 17 عاما أحرز خلالها بطولة الأندية مرتين في 1994 و95.


رغم أن حكيم نشأ في عائلة نيجيرية مسلمة إلا أنه لم يكن يعلم شيئا عن الإسلام وكان يعيش خلال سنواته الأولى في أميركا معيشة غير المسلمين فلا صلاة ولا صيام ، وله صديقة تسكن معه ، وفي بيته بار للمشروبات الكحولية.. وغير ذلك.

لكن الله أراد لحكيم طريق الهداية فبدأ يتواصل مع المركز الإسلامي في هيوستن. طبعا فرح رواد المركز برؤية حكيم هناك ولكن بعض المتحمسين منهم أراد أن يعلم حكيم الدين كله بأساسياته وفروعه في يوم وليلة…لولا أن الله تعالى هيأ إماما عاقلا حكيما (الدكتور رشاد خليل رحمه الله).

بعض الشباب المتحمسين ممن غابت عنهم الحكمة كان يريد أن يبدأ بخلع حكيم لإسورة الذهب باعتبار أن الذهب حرام للرجال فأوقفه الإمام: (دعنا نعلمه أساسيات الدين كالطهارة والوضوء والصلاة أولا).

كان حكيم مستجيبا لتعاليم الإسلام فترك صديقته ثم قام برمي كل زجاجات الكحول في القمامة حين علم أنها حرام….

تدرّج وحكمة من الإمام وتطبيق جاد ومخلص من حكيم وكان يلعب مبارياته صائما في رمضان رغم الجهد الشديد الذي يعانيه.. أما في الملعب فكان مثالا لدماثة الأخلاق والأمانة وحسن الخلق.


تبرع حكيم بثلاثة ملايين دولار ثمن مبنى تم تحويله إلى مركز إسلامي ضخم في هيوستن وتزوج من فتاة عربية وتعلم اللغة العربية واعتزل كرة السلة بعد أن وضع إسمه كأحد أفضل اللاعبين في تاريخ اللعبة.