أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » فشل المحادثات الألمانية التركية بشأن اللاجئين السوريين , داود أوغلو : تركيا “ليست معسكر اعتقال” وترفض استقبال المهاجرين بشكل دائم

فشل المحادثات الألمانية التركية بشأن اللاجئين السوريين , داود أوغلو : تركيا “ليست معسكر اعتقال” وترفض استقبال المهاجرين بشكل دائم

أعلن رئيس الوزراء التركي الإسلامي المحافظ أحمد داود أوغلو الاثنين في مقابلة مع تلفزيون “ايه-هابر” غداة محادثاته مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في إسطنبول، أن تركيا “ليست معسكر اعتقال” وترفض استقبال المهاجرين الذين لا يريدهم الاتحاد الأوروبي على أراضيها بشكل دائم.

قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو الاثنين أن تركيا “ليست معسكر اعتقال” وترفض استقبال المهاجرين الذين لا يريدهم الاتحاد الأوروبي على أراضيها بشكل دائم.

وقال رئيس الوزراء الإسلامي المحافظ داود أغلو في مقابلة مع تلفزيون “ايه-هابر” غداة محادثاته مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في إسطنبول “لا يمكننا قبول اتفاق على أساس القاعدة التالية -أعطونا المال وسيبقون في تركيا-. إن تركيا ليست معسكر اعتقال”.

وتابع أوغلو “لقد قلت لميركل، يجب ألا يتوقع أحد أن تتحول تركيا إلى معسكر اعتقال يبقى فيه كل اللاجئين”.

وأضاف “لكن الهجرة غير الشرعية يجب أن تضبط. وبالتالي سنضع آليات مشتركة” لهذه الغاية.

وأعلنت بروكسل الخميس عن “خطة عمل” تتعهد أنقرة بموجبها بإبقاء المهاجرين وخصوصا السوريين الراغبين في الوصول إلى أوروبا، على أراضيها مقابل تسهيل نظام منح تأشيرات دخول للأتراك والدفع قدما بعملية ترشيح أنقرة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

لكن تركيا التي تستضيف رسميا 2,2 مليون لاجىء سوري حاولت المزايدة ووصفت الخطة الأوروبية بأنها مجرد “مشروع” موازنته “غير مقبولة”.

وأشادت ميركل خلال زيارتها إلى تركيا الأحد بالجهود التي تبذلها تركيا لاستقبال اللاجئين السوريين ووعدت “بتفعيل” عملية ترشيح تركيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي والتي شهدت تباطؤا منذ عدة سنوات.

وقالت بعد لقائها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن “المحادثات في هذا المجال واعدة جدا وستستمر”.

من جانب آخر رحب داود أوغلو “بالمقاربة الأفضل” التي اعتمدها الاتحاد الأوروبي أخيرا في ملف المهاجرين.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو في إسطنبول الأحد، أشادت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بالجهود التي تبذلها تركيا لاستقبال اللاجئين السوريين. وعبرت ميركل عن استعدادها لدعم تقدم أسرع لمساعي تركيا الانضمام للاتحاد الأوروبي في مقابل التعاون في وقف تدفق المهاجرين، واستقبال الذين ترفضهم أوروبا.

وأكدت ميركل إن ألمانيا قد تساعد في تسريع مسار الموافقة على سفر الأتراك دون تأشيرة إلى الاتحاد الأوروبي، ودفع محادثات أنقرة المطولة لعضوية الاتحاد الأوروبي.