أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » طبيب يكشف: أجرينا في مشفى الأسد 600 عمل جراحي لمقاتلات في قوات النظام

طبيب يكشف: أجرينا في مشفى الأسد 600 عمل جراحي لمقاتلات في قوات النظام

كشف أحد الأطباء العاملين في مشفى الأسد الجامعي بمدينة دمشق لـ”السورية نت” أن 600 مقاتلة في صفوف قوات نظام الأسد خضعن لعمليات جراحية في المشفى خلال العامين الماضين، موضحاً أن معظم الإصابات ناجمة عن طلق ناري، أو شظايا قذائف، وفي بعض الأحيان استئصال للرحم وإجهاض.

وأوضح الطبيب الذي طلب عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية، أنه غالباً ما يتم إسعاف إصابات مقاتلي قوات النظام من ذكور أو إناث إلى مشفى الأسد الجامعي الخاضعة لتواجد عسكري كثيف من المخابرات والشرطة العسكرية. ويشرف على قسم العمليات فيها أطباء مختصين هم أيضا برتب عسكرية، ممن يحملون شهادة الطب وتطوعوا في جيش النظام قبل الثورة وخلالها.

ولفت الطبيب إلى أنه في الآونة الأخيرة انضم أطباء من جنسيات غير سورية إلى كادر المستشفى، موضحاً أن أغلبهم من اللبنانيين والإيرانيين. وقال الطبيب لـ”السورية نت” إن “العمليات الجراحية للمقاتلات في صفوف النظام أصبحت ظاهرة اعتيادية في المستشفى، ومتكررة منذ العامين الأخيرين، وغالباً ما تأتي المقاتلات باللباس العسكري ومعهن السلاح وبرفقتهن ضباط أناث من المخابرات أو القطع العسكرية”.

وزاد اعتماد نظام بشار الأسد مؤخراً على الإناث وزج بهن في جبهات ساخنة كجبهة حي جوبر في العاصمة دمشق، وقد تعرضت مجموعة من المقاتلات أطلقن على أنفسهن اسم “لبوات الأسد” إلى عملية استهداف من قبل “الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام” في أبريل/ نيسان الماضي ما أدى إلى مقتلهن.

كما تداولت مواقع مؤيدة لنظام الأسد صور لمقاتلات في جبهة داريا بريف دمشق التي خسر فيها النظام أعدادً كبيراً من مقاتليه منذ حصارها، وفي تقرير مصور عرضته قناة “روسيا اليوم” ظهرت مقاتلات وهن يخضن اشتباكات في أحياء المدينة.

ويأتي اعتماد النظام على الإناث جراء إحجام آلاف الشباب السوريين عن الانخراط في صفوف جيش النظام وفرار الكثير منهم خارج سورية، فضلاً عن الخسائر الكبيرة التي منيت بها قواتها خلال السنوات الأربعة الفائتة.

المصدر: السورية نت