أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » بعد استبعادها عن الصراع لمده خمس سنوات قريه خبب المسيحية في حوران تتعرض لقذائف المعارضة بسبب الغدر واغتيال احد قادة جبهة النصرة وسط القرية والنظام يتركها لمصيرها

بعد استبعادها عن الصراع لمده خمس سنوات قريه خبب المسيحية في حوران تتعرض لقذائف المعارضة بسبب الغدر واغتيال احد قادة جبهة النصرة وسط القرية والنظام يتركها لمصيرها

(( خبب .. تحت رحمة القذائف و اهلها يطلبون الدعم ))
فيما يلي نص رسالة من ابن خبب يقول :

انا اسف عالازعاج مدام ماغي…
بس في قصة لازم نوصلا…
خبب..درعا..قرية مسيحية…
اغتالو امير جبهة النصرة بعد ماكان هربان من دورية الجيش وفات ع خبب وانقتل بنص ساحة الضيعة وتحملت خبب المسؤولية كاملة….هون مو مهم..
المهم انو صوتنا ما عم يوصل لحدا خلال 3 ايام ضربتنا جبهة النصرة حوالي ال 50 قذيفة هاون على ضيعتي المسالمة يلي صارلا من اول الازمة عم تعيش حياتا الطبيعية وماصار فيا حوادث امنية مهمة تذكر…
وهلأ عم نطلب دعم من الجيش السوري ومن الدولة وماحدا عم يستجيب ابدا ولا الاعلام عم يغطي شي ….
انا بعتذر جدا عالإزعاج بس بدنا صوتنا يوصل عن طريق الكل وشباب خبب مرابطين عالطراف بقوة عسكرية جيدة نسبيا وبيفدو ضيعتن بدمن بس يلي ناقصنا شوية دعم…
شكرا جزيلا….
(بتمنى ماينذكر الاسم لأنو عم يستهدفونا عالهوية)…

 

كما  ورد لموقع سوريتي 

 

عناصر شبيحة من قرية خبب المسيحية يقتلون بكمين أحد قيادات جبهة النصرة ليتسببو باقحام قريتهم بصراع كانت بعيده عنه خمسة سنوات
ابو يوسف او أيمن يوسف حطبا احد قيادات جبهة النصرة كان متوجها من بلدة محجه الى اللجاه فكمن له عناصر من قرية خبب من ما يسمى عناصر الدفاع الشعبية وقتلوه على اطراف او داخل قرية خبب
لتقوم جبهة النصرة بالانتقام لقائدها فتقصف القرية بعشرات القذائف

 

 

لما الزين
من أسبوع قبض ربيع بطرس من قرية خبب مبلغ ٥ ملايين ليرة من أيمن يوسف الخطبا من قرية محجة جنب خبب .. لنقله بسيارته الى منطقة باللجاة ، كون أيمن الخطبا مطلوب كونه من جبهة النصرة .
فقام ربيع بطرس بالاتفاق مع أشخاص من اللجان الشعبية في خبب بقتل أيم
ن وسحله في ساحة القرية وشوارعها ، مما اثار غضب رفاق أيمن وقاموا بقصف قرية خبب ببعض الهاون .
ويوم أمس استدعي المطران القديم بولس كونه صديق للقرى المجاورة لتهدئة الأحوال .
صقر حوران
أخي أبو كنان صدقت فيما قلت الأخطاء فردية وفي محجة الكثيرين ممن ضحوا بمالهم وبأرواحهم فداء للثورة ، ونحن منشوف ضمن البيت الواحد ناس مليحة وصاحبة أصل شرواكم وناس بلا أصل وخسيسة ،
نفس الموضوع أعتقد يجب أن نسقطه على ما حصل بخبب لعدة أسباب : اولا
المجرم الشبيح ربيع البطرس وهو ( حرامي ) ومحكوم سابقا بجرم السرقة الموصوفة لا يمثل الا نفسه ولا يجوز أن نعاقب خبب ونعاقب أنفسنا على جريمة ارتكبها هذا القذر الشبيح ، يجب أن نعي أن ما حصل لم يكن بريئا وإلا فليشرح لنا أحد من هو المستفيد من استجرار المرحوم أيمن إلى خبب ليتم تصفيته هناك ؟؟؟؟؟
الجواب وبكل بساطة عندي …. عندما يهرب ٩٥ بالمية من شباب خبب من الخدمة الالزامية ومن الاحتياط ويعرض عليهم الخدمة في قريتهم ويرفضوا ، من هو صاحب المصلحة في إشعال هذه الفتنة ما بين خبب وقرى اللجاة ؟؟؟ حتى يعود من ذهب ومن يريد الذهاب من خبب عن قراره وينشغل الثوار بهذه الجبهة ويكون للموضوع صدى سلبي على الثوار في درعا والذين كما يشهد القاصي والداني أثبتوا والنصارى قبل الاسلام انهم لم يروا منهم سلوك طائفي حتى اللحظة وهذا ما أسمعه دائماً من أصدقائي من الإخوة هناك ، لذلك أرجوكم إحذروا من الانجرار للفتنة
والله يحميكم اخوتي