أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون إيرانية » “واشنطن بوست”: لماذا تكشف طهران عن قتلاها في سورية؟ / دليل على استشعار الإيرانيين بالخطر الروسي على المصالح الإيرانية

“واشنطن بوست”: لماذا تكشف طهران عن قتلاها في سورية؟ / دليل على استشعار الإيرانيين بالخطر الروسي على المصالح الإيرانية

“واشنطن بوست”: لماذا تكشف طهران عن قتلاها في سورية؟
ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” أن عدداً متزايداً من الجنود الإيرانيين وعناصر المليشيات التابعة للحرس الثوري سقطوا قتلى بالمواجهات المسلحة داخل الأراضي السورية، مشيرة إلى أن العديد من المراقبين لاحظوا تحولاً غير مسبوق في طريقة تعامل الإعلام مع هذا الجانب عبر الكشف عن أسماء القتلى، وهو الأمر الذي كانت تحيط به في السابق سرية تامة.

مقال الصحيفة أوضح أن المصادر الإعلامية الإيرانية الرسمية وشبه الرسمية دأبت في الآونة الأخيرة على نشر تقارير كثيرة حول القتلى الإيرانيين في سورية، وهو الأمر الذي فاجأ متتبعين، موضحاً أن تلك التقارير تشير إلى مقتل نحو 67 إيرانياً داخل سورية منذ بداية شهر أكتوبر/ تشرين الأول.

كما لفت المقال إلى أنه قبل ذلك بشهر فقط، كانت وسائل الإعلام الإيرانية تفضل نهج سياسة الصمت اتجاه تدخل طهران داخل سورية، بيد أن هذا الأمر تغير مع بدء روسيا، المتحالفة مع النظام السوري وإيران، في شن ضربات جوية ضد المعارضة السورية.

ووفق تصريح أدلى به علي الفونه، الخبير في الشؤون الإيرانية بمنظمة “من أجل الدفاع عن الديمقراطيات” بواشنطن، فإن تدخل القوات الإيرانية داخل الأراضي السورية تصاعد بشكل كبير منذ بدء الثورة في عام 2013، موضحاً أن نحو 10 مقاتلين كانوا يلقون حتفهم كل شهر، لكن هذا العدد ارتفع بشكل صاروخي بعد شروع روسيا في شن ضرباتها الجوية على مواقع المعارضة أواخر سبتمبر/ أيلول.

كما ذكرت الصحيفة أن إيران كانت حليفاً عسكرياً أساسياً وأهم ممول لنظام بشار الأسد منذ بداية الثورة وطيلة الأعوام الخمسة الماضية، وذلك لاعتبارها أن بقاء النظام السوري حيوي لنشر نفوذها في المنطقة. وأضاف المقال أن فيلق القدس ضمن الحرس الثوري قدم المساعدة للأسد لتشكيل مليشيات موالية له، لدعم وحدات الجيش المنهارة، موضحا أن إيران جلبت لهذا الغرض بالذات مقاتلين من لبنان والعراق وبلدان أخرى.

في المقابل، لفت المقال إلى أن وسائل الإعلام الإيرانية حاولت تقليص دور وحدات الحرس الثوري والمليشيات الإيرانية بما يجري داخل سورية، وذلك بالاكتفاء بوصفهم كـ”مستشارين” أو “متطوعين” يدافعون عن أضرحة ورموز دينية.

وحسب الفونه، فإن قادة إيران ومن خلال السماح للإعلام بالحديث عن القتلى بسورية، إنما يسعون إلى جعل روسيا لا تستحوذ على المشهد، وذلك عبر إبراز درجة انخراط طهران بما يجري داخل سورية.

من جهة أخرى، ذكر مقال “واشنطن بوست” أنه كان سيصعب إقناع الرأي العام الإيراني بدعم نظام بشار الأسد، والذي فتك بالمدنيين الأبرياء، لكن صعود تنظيم “داعش” في العراق وسورية، سهل على القادة الإيرانيين تقديم مبررات جاهزة وسهلة لتدخلهم بالأراضي السورية، وفق ما أكده ايميل حوكايم، خبير بشؤون الشرق الأوسط بالمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن.

هذا الأخير أضاف أن الكثير من الإيرانيين قد لا يدركون أن عناصر الحرس الثوري والمليشيات التابعة له يخوضون معارك ضد أفراد المعارضة السورية، بدل استهداف عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”.

واعتبر أن خروج إيران عن تكتمها على قتلاها في سورية واستبداله بالترويج لكل من يُقتل من قواتها ومستشاريها وضباطها، ومحاولة القول للجميع إن إيران تدفع ثمناً بشرياً كبيراً في سورية بالإضافة إلى الثمن المادي الذي دفعته في سبيل المحافظة على نظام بشار الأسد، ما هو إلا دليل على استشعار الإيرانيين بالخطر الروسي على المصالح الاستراتيجية الإيرانية في سورية، ودليل على اختلاف المصالح بين الطرفين، وخصوصاً بعد ظهور تضارب بين التصريحات الروسية والإيرانية في الفترة الأخيرة.

ومنها تشكيك القائد العام للحرس الثوري الإيراني، الجنرال محمد علي جعفري، في موقف موسكو تجاه مستقبل الأسد، متهماً روسيا، والتي وصفها بـ”الرفيق الشمالي”، بالبحث عن مصالحها في سورية، إذ قال “صديقنا الشمالي الذي حضر إلى سورية الآن، ويقدم مساعدات عسكرية، يلاحق مصالحه ومنافعه الشخصية بلا شك، ومن المحتمل ألا يكون مثلنا مصرّاً على بقاء الأسد”.

alaraby