أخبار عاجلة
الرئيسية » كتاباتكم » بسام معلوف : عامل نظافة علوي بالمطار أهم من لواء مسيحي بالجيش السوري

بسام معلوف : عامل نظافة علوي بالمطار أهم من لواء مسيحي بالجيش السوري

هذه القصة حقيقية حصلت معي انا في بلادي الغالية تحت حكم الطاغية المعتوه بشار .
اردت يوما من الايام ان ادعي صديقاً لي اميركياً لسوريا كوني احب بلدي وأنا  فخور  به  . قالوا   لانعطي فيزا للأمريكيين في المطار  من مبدأ المعاملة بالمثل !! قلنا ماشي الحال شو لازم نعمل ، قالوا حقك تقدم طلب نظامي شرط الداعي يكون سوري وعنده شهادة جامعية .
رحت لعند ابي الاستاذ القدير الياس معلوف ( الله يرحمه) وطلبت منه يقدم طلب كونه سوري يعيش بسوريا كل عمره وخريج جامعة بشهادات عليا .
رحنا انا وابي على النفوس  ، قدمنا الطلب وحطينا الطوابع . بعد اسبوع رحنا قالوا مع الرفض !! لا احم ولا دستور .
انا انفعلت وماخليت مسبة عالنظام وهي عادتي من ١١ سنة لاني كاشف بشار من اول يوم وقلتلو لابي شفلنا شي واسطة لنجيب هالزلمة وعدناه .
المهم اتصل ابي باحد معارفه لواء بالجيش ومركزه مهم جدا وكان مسيحي وابي يعلم اولاده بالبيت ، اللواء قال له اوك خليني شوف ، طبعا اسبوع اسبوعين لا حس ولا خبر ، انا شمتان بابي وهو بالمناسبة كان استاذ قومية وروح قلبه يدافع عن النظام .
المهم خليته يتصل باللواء ويشوف شو القصة ، اللواء اعتذر بلطف عن حساسية الطلب فلربما صديقنا السائح الاميركي طلع جاسوس هههههههه . بالحرف والله .
ماخليت مسبة تعتب علي وخبرت صديقي اني بعتذر ماقدرت فوته على بلدي الاصلي الحبيب وشرحت الاسباب . صار يضحك وقلي شوف شو مكتوب على الانترنت ؛ قصص وامثلة عن اميركان بيوصلوا على الحدود وبيبرطلوا وبيفوتوا . استحيت وقلتله استنى .
راحت الايام ونزلت عالشام . مطار دمشق بس توصل عليه بيستقبلك قنبع وزنبع وكله بده مصاري وترشرش ترشرش . سألت واحد كان لابس ازرق ومبين واقف ماعم يشتغل اذا بيقدر يفوتلي رفيقي وبعطيه اكرامية ، الزلمة وافق مباشرة وقال لي القرد الازرق منفوتوا اذا بدك بس هي رح تكلفك . قلتله موافق قديش ، قال ٢٥٠٠ ليرة . ضحكت وقلت لنشوف . اخذت تلفونوا وخليت رفيقي يقطع تكت عالشام من دون فيزا وعلمته بس توصل رنلي وصاحبي بيفوتك .
المهم الشب وصل واستقبلوه الشباب بكاسة شاي وحطوه باوضة لبين ما يبعتوا فاكس للادارة العامة . نصف ساعة الاميركي شاخخ تحتو ومرعوب وانا برا عم استنى .
بعد شوي بيطلع ومعو فيزا ٣٠ يوم وعين الله عليه ومعه واسطتي اللي ما  يقاقي كل الوقت . شكرته وعطيته ٣٠٠٠ وقلتله رح استخدم خدماته بالمستقبل .
شكرني وقبلني وفتل ليمشي واذ مكتوب على ظهره انو عامل نظافة بالمطار
كان هذا اليوم المجيد دليل اضافي اني لا اسوى شيء في وطني العزيز حيث
عامل نظافة علوي بالمطار أهم من لواء مسيحي بالجيش السوري



تنويه : ماينشر على صفحة كتاباتكم تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع