أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » استهداف مدنيين فارِّين من الحصار من بلدة مضايا في ريف دمشق.

استهداف مدنيين فارِّين من الحصار من بلدة مضايا في ريف دمشق.

قالت مصادر للجزيرة إن ثلاثة أشخاص قتلوا بينهم امرأة وابنتها، وأصيب آخرون، جراء استهداف قوات النظام السوري وعناصر حزب الله اللبناني عائلات حاولت الفرار من بلدة مضايا في ريف دمشق. في غضون ذلك، شن الطيران الحربي الروسي عشرين غارة على درعا جنوبي البلاد.

وإزاء المصاعب في كل من مضايا والزبداني في ريف دمشق، تحاول عائلات الخروج مخاطرة بحياتها، نظرا لانعدام المواد الغذائية جراء الحصار الذي تفرضه قوات النظام وحزب الله على المدينة منذ عدة أشهر.

وقالت مصادر طبية إن مسنيْن اثنين فارقا الحياة بسبب نقص التغذية في مضايا. كما شهدت البلدة حالات إغماء وإعياء بسبب نقص حاد في المواد الغذائية والطبية.

يأتي هذا في ظل تدهور كبير في الأوضاع الإنسانية، بسبب استمرار الحصار المحكم الذي تفرضه قوات النظام على المنطقة منذ أكثر من سبعة شهور.

وكان ناشطون قد بثوا جانبا من تلك المحنة عبر صور من داخل مضايا والزبداني في غرب العاصمة السورية، أظهرت آثارَ سياسة الحصار والتجويع التي ينتهجها النظام السوري، وأدت إلى وفاة العديد من سكانهما.

المصدر: الجزيرة نت