أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » بعد خلاف حاد… ضابط علوي يغتال ضابطا من الحرس الثوري الإيراني

بعد خلاف حاد… ضابط علوي يغتال ضابطا من الحرس الثوري الإيراني

ذكرت أمس الأثنين صفحة « إعلامييو حوران المستقلون » أن ضابطًا علويا من قوات الأسد قام بإغتيال ضابط ايراني في مقر قيادة غرفة العمليات في الفرقة الخامسة في مدينة إزرع بريف درعا، إثر نشوب خلاف حادّ بينه وبين ضابط علوي في جيش الأسد. وأضاف المصدر ذاته أنه تم على الفور إعدام الضابط التابع لجيش الأسد، دون ذكر أي تفاصيل أخرى أو سبب الخلاف. وذكر مصدر خاص لسوريات طلب عدم الكشف عن اسمه، وهو صف ضابط من مرتبات الفرقة الخامسة : “أن خلافا حادا نشب في مركز قيادة الفرقة الخامسة بين نقيب علوي اسمه معتز، وضابط ايراني، وبعد خروج النقيب من مكتب الضابط الايراني، عاد وبيده بندقية، وسمعنا إطلاق الرصاص، وعلمنا أن النقيب معتز قتل الضابط الايراني، وعلى الفور وصلت مجموعة من ضباط الأمن لقيادة الفرقة وأعدموا النقيب”.

وذكر أحد الجنود المنشقين حديثا عن قوات نظام الآسد عن ارتفاع حالة التذمر في جيش الأسد بسبب ممارسات الضباط الإيرانيين التعسفية وزيادة تحكمهم في تحركات الجيش على العديد من الجبهات. وفي هذا السياق ظهر ثلاثة عناصر من حزب الله في فيديو مصور، أسرهم الجيش الحر في ريف حلب الجنوبي وتحدثوا عن توتر في العلاقات بين ضباط نظام الأسد وضباط الحرس الثوري الإيراني وصلت إلى حد التخوين، لهذا فإيران تعتمد في المعارك الميدانية ضد الثوار على الميليشيات العراقية واللبنانية والأفغانية والسورية المنضوية تحت عباءة هذه الميليشيات، ولا تعتمد على ضباط نظام الأسد وعناصره بسبب حالة عدم ثقة من جانب الحرس الثوري.

المصدر: جنوبية