أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات وآراء » أحلام بوتين بـ “النصر” السريع تتبدّد

أحلام بوتين بـ “النصر” السريع تتبدّد

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين – أرشيف

الجمعة 08 يناير / كانون الثاني 2016

تكاد المناسبة أن تمر بصمت، ومن دون إجراء مراجعة كاملة للإنجازات والإخفاقات، على رغم أن كثيرين من الروس كانوا يعوّلون على “تحقيق النصر” في غضون ثلاثة أشهر. إذ يكفي استرجاع اللهجة الواثقة لرئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الدوما “أليكسي بوشكوف”، المقرب من الكرملين عندما قال منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي: “الضربات ستتكثّف، ونتحدث عن عملية تستغرق 3 – 4 أشهر”.

و “السقف الزمني” الذي حدده “بوشكوف”، وأغضب الكرملين بسبب تسرُّعه في كشف ما يدور داخل مطبخ صنع القرار الروسي، لم يكن خطاً أحمر بالمعنى العسكري للكلمة،  فالرجل استبق عبارته بتحذير من أن “ثمة خطراً دائماً للسقوط في مستنقع يصعب الخروج منه، لكن عمليتنا محدودة الزمن”.

تفسِّر هذه العبارة دفع الكرملين في كل مناسبة على تأكيد بقاء العملية في إطار زمني محدد. لكن ذلك استمر حتى وقت قصير سبق نهاية العام الماضي، حين تأكّد الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” من أن فترة مئة يوم لن تكون كافية لإحراز نصر يغيظ أعداء روسيا الذين يراقبون تصرفاتها بدقة، وربما يرجون لها أن تخرج ذليلة.

عندها قال الرئيس الروسي عبارته التي حددت إطاراً زمنياً مختلفاً: “وزارة الدفاع تنفق من موازنة التدريبات، على حملتها العسكرية، ولن نجد أفضل من هذه الظروف لتدريب قواتنا”.

 باختصار، ترك “بوتين” المساحة مفتوحة أمام العسكر الروس، مهما احتاجوا من فترات لاختبار قدراتهم وتجريب أسلحتهم الحديثة.

لم تعد «المهلة» مقدسة إذاً، لكن السؤال الذي يطرحه الروس هو: ماذا حققنا في مئة يوم؟

يحرص الناطق العسكري الروسي على تقديم تقريره إلى وسائل الإعلام، وكأنه يؤدي التحية أمام قائده، فتغدو “الانتصارات” في حديثه مرتبطة بعدد الغارات الذي تجاوز 5500 منذ بدء الحملة العسكرية الروسية.

 وتضيع الأخطاء في لفظ أسماء المدن السورية عندما ينطقها، بين تفاصيل كثيرة بينها أن في سورية كما تبيّن للحملة “آلاف المراكز لتدريب المقاتلين الأجانب، وعشرات الآلاف من مصانع القنابل، ومئات من غرف القيادة الميدانية” لتنظيم الدولة”، وكلها دُمِّرت بـ “دقة كاملة”.

بعيداً من هذا الخطاب، توجز موسكو نتائج الحملة حتى الآن، بانحسار نفوذ “تنظيم الدولة” بدليل تقدُّم قوات بشار الأسد في عشرات المناطق. وتضع صحيفة “النجمة الحمراء” الناطقة باسم الجيش الروسي على رأس صفحتها الأولى، عبارة تختصر الحدث: “ثلاثة أشهر بمثابة كابوس لداعش”.

وبين الأدلّة على “الكابوس” تفاخر الصحيفة بأن “قوات التحالف الدولي في أفغانستان خسرت 21 جندياً خلال تشرين الثاني (نوفمبر)، بينما خسائر روسيا لم تزد على طيار وجندي من قوات المشاة “قتلا بسبب الخيانة التركية، وليس بسبب جسارة العدو”.

لا تهتم الصحافة الروسية كثيراً بدرس خريطة “انحسار تنظيم الدولة”، بل تولي الاهتمام الأكبر لـ “تقدُّم قوات النظام بفضل ضرباتنا”.

وقد يكون الإنجاز الأهم في رأي مطبخ صنع القرار، هو الذي رسم ملامحه المعلّق السياسي لوكالة “نوفوستي” الحكومية قبل أيام قائلاً: “انتصار قوات النظام بفضل تدخلنا، سيدمّر نهائياً خطط واشنطن وحلفائها في المنطقة، ويمكن لإدارة (الرئيس الأميركي باراك) أوباما أن تُطلِق علينا ما شاءت صفة “قوة إقليمية”، لكن دخولنا إلى سورية أجبر العالم على الاعتراف بأننا “قوة عظمى، ومحرّك أساسي لصنع السياسة الدولية”.

ولعل أبرز رد على هذا القول هو ما نشره أمس “الائتلاف الوطني السوري” المعارض في بيان، والذي ذكر فيه أن الغارات الروسية قتلت خلال مئة يوم “١٧٣٠ شخصاً، بينهم ١٣٥  طفلاً،و١١٥ سيدة، ودمّرت ٢٩ مشفى ومركزاً طبياً، وعشرات المدارس، ودور العبادة ومؤسسات البنى التحتية”.

وأشار إلى إن الطيران الروسي “شن ١٢ ألف غارة استخدم فيها القنابل العنقودية ، والفوسفورية، والصواريخ الفراغية واستهدفت ٩٤ في المئة من الهجمات مواقع مدنية وأخرى تابعة للجيش السوري الحرّ، بالتزامن مع حملات أدت إلى تهجير حوالى نصف مليون سوري من ديارهم في أرياف اللاذقية وحمص وحماة وحلب”.

ومع تحذير خبراء بارزين من أن روسيا غدت أقرب إلى الانزلاق نحو “المستنقع”، جاء اعتراف “بوتين” أخيراً بوجود “وحدات تنفّذ مهمات خاصة” في سورية، ليزيد الاقتناع بأن “الأيام المئة المقبلة ستكون أسوأ” كما كتب معلّق، معتبراً أن شعار “داعش” غدا أوسع، فالمأساة السورية بعد مئة يوم تبدو “باقية وتتمدّد”.

صحيفة الحياة



تنويه : ماينشر على صفحة مقالات وآراء تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع