أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون المهاجرين » نائب ميركل: على الدولة تحديد مناطق سكن اللاجئين مستقبلا محذرا أن يتجه معظم اللاجئين إلى المدن الكبيرة

نائب ميركل: على الدولة تحديد مناطق سكن اللاجئين مستقبلا محذرا أن يتجه معظم اللاجئين إلى المدن الكبيرة

في موقف ملفت، طالب زيغمار غابرييل، نائب المستشارة وزير الاقتصاد بأن تفرض الدول على طالبي اللجوء واللاجئين المعترف بهم أماكن سكنهم. وحذر غابرييل في حال عدم تطبيق هذه الخطوة أن يتجه معظم اللاجئين إلى المدن الكبيرة.

أعرب زيغمار غابريل نائب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وزعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي عن اعتقاده بأن على الدولة أن تفرض لاحقا أماكن سكن محددة يتعين على طالبي اللجوء واللاجئين المعترف بطلبات لجوئهم الإقامة فيها.

وفي تصريحات للقناة الأولى بالتلفزيون الألماني (ARD)، قال غابرييل الذي يشغل كذلك منصب وزير الاقتصاد مساء اليوم الأحد (10 كانون الثاني/ يناير 2016) إن هناك حاجة لمثل هذه الخطوة “وإلا سينتقل طالبو اللجوء واللاجئون الذين تم قبول طلبات لجوئهم، إلى كل المدن الكبرى”. وحذر غابرييل من أن ذلك يمكن أن يؤدي إلى صعوبات “وسيكون لدينا مشاكل غيتو حقيقية”.

وكانت المستشارة ميركل قد قالت أمس السبت في أعقاب الاجتماع المغلق لقيادة حزبها المسيحي الديمقراطي في مدينة ماينتس إنه يجب دراسة تأسيس وحدات مساكن للاجئين لتوزيع أعباء إيواء مئات الآلاف من اللاجئين بالتساوي على جميع المناطق.

وفي إشارة إلى واقعة الاعتداءات الجنسية على عشرات النساء قبالة محطة القطار الرئيسية في كولونيا ليلة رأس السنة، قال غابرييل إن المطلوب الآن من الدولة هو الظهور في صورة “الدولة القوية” التي تنفذ العدل والقانون وهذا يحتاج إلى زيادة أفراد الشرطة ورجال القضاء.

ورأى غابرييل أن تشديد قانون الإقامة مرة أخرى ضروري لتتمكن الدولة من تسريع وتيرة ترحيل وطرد الأجانب المجرمين حتى وإن كان طلب لجوئهم قيد النظر. وفي الوقت نفسه، أشار غابرييل إلى أنه يتعين مراعاة معوقات الترحيل في بعض الحالات ” فنحن لا يمكننا أن نسلم شخصا سرق هنا إلى الجلاد في بلاده”.

وطالب غابرييل بأن تبذل الدولة المزيد من الجهود الأساسية في مجالي التعليم والاندماج “فأغلبية أعداد الناس الذين قدموا إلينا مسالمون ويبحثون عن حماية من الحرب والحرب الأهلية والاضطهاد”، حسب تعبير الزعيم الاشتراكي.

ف.ي/أ.ح (د ب أ)

المصدر: دويتشه فيله