أخبار عاجلة
الرئيسية » اخترنا لكم » حديقة دبي المتوهجة : زوار «دبي للتسوق» يختبرون تجربة جديدة مع افتتاح حديقة دبي المتوهجة

حديقة دبي المتوهجة : زوار «دبي للتسوق» يختبرون تجربة جديدة مع افتتاح حديقة دبي المتوهجة

رحلة ضوئية إلى ماساي مارا تشهد هجرة الحيوانات البرية وأزهار الزنبق في هولندايمنح مهرجان دبي للتسوق في دورته الحادية والعشرين لرواده من الإمارات وخارجها تجربة فريدة تحمل في طياتها أكثر من مجرد التسوق واقتناص العروض الترويجية المذهلة في المتاجر ومراكز التسوق الزاخرة بالعروض والتخفيضات والهدايا والجوائز، ومن بين المعالم السياحية الجديدة التي بإمكان زوار المهرجان الاستمتاع بها «حديقة دبي المتوهجة»، ضمن حديقة زعبيل والتي تمثل تجربة مختلفة تروي حكايات مختلفة بالصوت والضوء في أجواء باردة منعشة.

وتأخذ الحديقة زوّارها في رحلة ضوئية إلى ماساي مارا، حيث تشهد هجرة الحيوانات البرية، وأزهار الزنبق في هولندا، في جو من الفعاليات والعروض المباشرة من أداء فرق موسيقية وفنية عالمية ومحلية.

الشجرة الناطقة

وتضم الحديقة التي افتتحت في ديسمبر من العام الماضي، مجسمات ومرافق مثيرة للأطفال منها الشجرة الناطقة، وجنة الباندا، ومخيم الديناصورات ومدينة الحلوى.

إضافة إلى نسخة مصغرة من مسجد الشيخ زايد الكبير المصنوعة من 90 ألف كأس وصحن وملعقة من الخزف، ونسخة من برج خليفة مصنوعة من 330 ألف زجاجة دواء صغيرة معبأة بمياه ملونة، وتمتد على طول 12 متراً في المنطقة في حديقة زعبيل.

ويتوافد زوار مهرجان دبي للتسوق إلى حديقة دبي المتوهجة للحصول على وقت نزهة بطبيعة خاصة، تمزج بين الهدوء والاسترخاء، والأنفاس المنعشة المعبقة بعطر الزهور، وتوهج الأضواء الملونة على نغمات المقطوعات الموسيقية العالمية، وإبداعات الرقصات من مختلف أنحاء العالم.

ومن بين زوار حديقة دبي المتوهجة، فيصل الحربان من الكويت، والذي يزور دبي هو وعائلته للمرة الأولى في العام الجاري بهدف الترفيه ومنح وقت مستحق من المتعة لطفليه عبد العزيز وسارة في المرافق المخصصة للأطفال في دبي ومنها حديقة دبي المتوهجة.

وجهة الترفيه الأولى

ويقول فيصل: دبي هي وجهتنا الأولى للترفيه، والتي نسافر إليها من الكويت 7 مرات على الأقل سنوياً، وتزامنت زيارتنا هذه المرة مع مهرجان دبي للتسوق، وهو ما يمثل فرصة جيدة للتسوق، واستمتاع الأطفال بالفعاليات المخصصة لهم«. ويضيف:»حتى الآن الرحلة تسير على ما يرام، وتبدو حديقة دبي المتوهجة مكاناً مناسبا للجميع، فهي جميلة وتمثل تجربة مختلفة.

ومن جدة بالسعودية، حضر مع عائلته محمد عمر الرحماني، وقرر زيارة حديقة دبي المتوهجة بعد أن أوصى له أصدقاء بزيارتها والاستمتاع بفعالياتها، مشيراً إلى أن زيارته بدأت للتو، وستشمل بالتأكيد مراكز التسوق الكبيرة في دبي، ودور السينما، وواحة السجاد والفنون وغيرها من الفعاليات.

غير مسبوقة

ويقول: أعجبتنا أنا والعائلة حديقة دبي المتوهجة، وهي فكرة جميلة وغير مسبوقة في المنطقة، وهذا ما تفعله دبي دائماً، موضحاً أن الأسرة أعجبت بالألوان والموسيقى والعروض الفنية المصاحبة لها.

وتضم حديقة دبي المتوهجة التي تعد معلماً ترفيهياً مهماً في دبي، وتجتذب أكثر من 5 آلاف زائر يومياً، مجسمات ومرافق مثيرة للأطفال منها الشجرة الناطقة، وجنة الباندا ومخيم الديناصورات ومدينة الحلوى. وجاء إنشاء الحديقة من قبل بلدية دبي التزاماً برؤية دبي نحو توفير المزيد من مرافق الترفيه والتسلية للمقيمين والسياح من جميع الفئات العمرية، كما تهدف الحديقة إلى تشجيع الزوار على استخدام المنتجات المعاد تدويرها بهدف الحد من انبعاثات الكربون.

ومن الأردن جاءت الصديقتان مها عبد الله «مديرة شحن»، ودانيا الحادي «مديرة شركة» في زيارة اعتيادية إلى دبي للتسوق والترفيه، وكانت زيارتهما إلى حديقة دبي المتوهجة ختاماً جميلاً لزيارتهما التي استغرقت أسبوعا.

وتقول مها: علمنا عن حديقة دبي المتوهجة من مواقع التواصل الاجتماعي، وغالباً ما نود زيارة المرافق الجديدة في دبي لأنها دائما تفوق التوقعات، وقد استمتعنا بالحديقة كثيرا، وبأضوائها المتلألئة، وموسيقاها المريحة وعروضها الفنية الجميلة.

وتوضح دانيا أن الأيام الأولى من زيارتها ورفيقة دربها قضتها في التسوق، مشيرة إلى أنها أنفقت ما يصل إلى 7500 درهم على الأزياء والأحذية والأكسسوارات، وأن التخفيضات في مهرجان دبي للتسوق كبيرة ومغرية كالعادة.

وعزز مهرجان دبي للتسوق والذي تنظمه مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة من عناصره الثلاثة التي تركز على التسوق والترفيه والربح، بحيث يلاحظ الزائر والمتسوق زخما أكبر في كل عنصر منها، حيث حرص المنظمون على تخصيص فعاليات نوعية يأخذ كل منها طابعاً مميزاً.

مشاعر نبيلة

واختار كل من التركمانستاني أمان محمد، ويعمل مديراً للمبيعات، وخطيبته الأوزبكية ايرينا سوي «ربة منزل» حديقة دبي المتوهجة موقعاً موحياً لتبادل المشاعر النبيلة قبل موعد زواجهما. وتقول أيرينا «المكان رائع للقاء من تحب وتبادل الأحاديث الودية، والأضواء مبهرة مع عزف الموسيقى والرقصات المبدعة والطقس المنعش».

وأضافت إن حديقة زعبيل بشكل عام وجهة مفضلة لها للراحة والاسترخاء مع خطيبها وصديقاتها، وازدادت تألقاً بحديقة دبي المتوهجة.

وقال أمان إن دبي مدهشة في كل وقت من أوقات العام، وأن مهرجان دبي للتسوق وقت لطيف كل عام على الرغم من تحميل الميزانية فوق ما تحتمل وذلك لمواجهة إغراءات العروض والتخفيضات.

زوجان آخران اختارا قضاء وقت ممتع في حديقة دبي المتوهجة، هما بيتر الذي يعمل طاهياً في أحد فنادق دبي، وكارولينا المضيفة في إحدى شركات الطيران، وكانت تلك زيارتهما الثانية للحديقة، وذلك لرحابتها وهدوئها وعروضها الراقية من الموسيقى والأضواء والخدمات التي توفرها.

إعجاب

تقول كارولينا من بولندا: إنها علمت عن الحديقة من أصدقائها وأعجبتها كثيرا، مشيرة إلى أنها وزوجها تسوقا في مهرجان دبي للتسوق بعض الشيء، وأنه لا يزال هناك فرصة للقيام بالمزيد من التسوق في الأيام المقبلة.

المصدر: البيان