أخبار عاجلة
الرئيسية » صحافة وإعلام » إغلاق قناة “الجزيرة أمريكا” أبريل المقبل بعد أن تكلفت مليار دولار ولم يصل عدد مشاهدينها 30 ألف

إغلاق قناة “الجزيرة أمريكا” أبريل المقبل بعد أن تكلفت مليار دولار ولم يصل عدد مشاهدينها 30 ألف

أعلن مجلس إدارة قناة الجزيرة أمريكا، فى اجتماعه الموسع الأخير، إغلاق القناة نهاية شهر أبريل المقبل، وذلك لفشلها فى تحقيق أى نجاح يذكر وعدم نجاحها فى زيادة نسب المشاهدة منذ شرائها أغسطس 2013.
وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، مساء اليوم الأربعاء، أن الرئيس التنفيذى لقناة الجزيرة أمريكا “ألكسندر أنستى”، أكد أن القرار صدر نتيجة الأزمة المالية الصعبة والتحديات الاقتصادية التى يمر بها سوق الإعلام الأمريكى، لافتا إلى أن قرار إغلاق القناة سيكون بمثابة خيبة أمل كبيرة لكل العاملين بالقناة والذين يعملون دون كلل لتحقيق أهدافهم بعيدة المدى، على حد تعبيره.
وأكد الرئيس التنفيذى لقناة “الجزيرة أمريكا”،: أن القرار الذى تم اتخاذه لا رجعة فيه، مشيرا إلى أن القناة قدمت عملا ممتازا وأثبتت التزامها بالمهنية والمصداقية. وذكرت الصحيفة الأمريكية، أنه من الأحداث المؤسفة التى شهدتها غرفة التحرير هى الاستقالة الجماعية للرؤساء التنفيذيين العام الماضى عقب الشكاوى التى قدمت ضد القناة لانحيازها والتمييز فى سياستها التحريرية، مؤكدة أن القناة قامت مايو الماضى باستبدال الرئيس التنفيذى إيهاب الشهابى بـ”ألكسندر أنستى” لكنه لم يحقق نجاحا فى زيادة نسب المشاهدة التى لم تتجاوز 30 ألف مشاهد فقط.
كان “اليوم السابع”، قد انفرد بتفاصيل إغلاق القناة فى تقرير منشور بتاريخ 18 سبتمبر الماضى، فقد صرحت مصادر قطرية بأن سلسلة اجتماعات مكثفة عقدت فى شهر سبتمبر تقرر خلالها إغلاق الجزيرة أمريكا، والتى تكلفت أكثر من مليار دولار، نصفها لشراء قناة current TV من آل جور، نائب كلينتون، والنصف الآخر للتأسيس وإنشاء مكاتب وتوظيف على عجل برواتب فلكية.
وأكدت المصادر أن شبهات فساد بالقناة برزت مطلع العام الماضى وأقيل على إثرها المدير الإدارى إيهاب الشهابى واستبدل بمدير إنجليزى يدعى ألكسندر أنستى. وأثار المستشار القانونى لقناة الجزيرة حيثية أن القرار يستدعى رصد تعويضات كبيرة للعاملين المقالين، فكان الجواب “ليس لدينا مشكلة مهما كانت الخسارة.. القرار صدر”.