أخبار عاجلة
الرئيسية » صحة » تخمة بعد الطعام: أسبابها وطريقة معالجتها

تخمة بعد الطعام: أسبابها وطريقة معالجتها

يُعاني الكثيرون من الانتفاخ أو التخمة، وخصوصاً بعد تناول بعض أصناف الأطعمة. ومن أهم أسبابها، اتِّباع عادات غذائية خاطئة تؤدّي إلى سوء أو عسر في الهضم.

تقول اختصاصية التغذية، بيان أحمد، إنّ “أسباب التخمة، هي إمَّا تناول مأكولات كثيرة، فوق طاقة المعدة، أو تناول نوعية معيَّنة من المأكولات، والتي تُسبِّب لبعض الأشخاص الانتفاخ بالغازات”.

وتُعدِّد بيان، في حديث خاص لـ”العربي الجديد”، أنواع الأطعمة التي تُسبّب الانتفاخ كـ”المعجنات أو الخبز بكميات كبيرة، بالإضافة إلى الحبوب البقوليَّة التي تُسبّب الانتفاخ، كالعدس والحمص والفول والفاصولياء والبصل والقرنبيط والبروكلي. وهناك الحبوب التي تُؤْكَل بقشرتها، وبالطبع المشروبات الغازية والحليب والقشطة والجبنة والآيس كريم، وهذه الأطعمة كلّها يختلف تأثيرها على الجهاز الهضمي بين شخص وآخر”.

وتشرح بيان أنّ أهمّ المأكولات التي تُسبب الانتفاخ والغازات، هي المقالي التي تحتوي على الكثير من الدهون والزيوت. بالإضافة إلى المأكولات التي تحتوي على كميَّة عالية من الألياف النباتيّة مثل الخسّ. وأحياناً تتسبَّب قشور بعض الفواكه والخضار بالانتفاخ لدى بعض الأشخاص، مثل قشر الخيار وقشر التفاح، بالإضافة إلى تناول السلطة بكميات كبيرة.

وتكمل بيان: “مشتقات الألبان والأجبان تُسبب الانتفاخ عند بعض الأشخاص، وسبب معاناة الأشخاص من الانتفاخ بعد شرب الحليب، هو صعوبة هضم سكر اللاكتوز، وذلك بسبب نقص في الأنزيم enzyme المسؤول عن هضم هذا السكر”.

ومن الأسباب الأساسيَّة للانتفاخ أيضًا، تناول الوجبات السريعة والدسمة خلال الليل وفي ساعات متأخرة منه: “إذْ يشعر الشخص بالتخمة خلال النوم وضيق في التنفس، ويُمكن معالجة هذا الانتفاخ وتخفيف الغازات عبر شرب كوب من النعنع وتناول الكمون، أو من خلال إضافتهما إلى الأطعمة التي تُسبب الانتفاخ. والأفضل تناول وجبات صحية لا تحتوي على الكثير من الدهون والدسم، وأيضا تقسيم الوجبات الكبيرة إلى وجبات صغيرة، على أن تكون 3 وجبات رئيسية ووجبتين صغيرتين، والتخفيف من تناول المأكولات ليلاً”.

كما تُشدد بيان على”ضرورة تناول الأطعمة ببطء ومضغها جيداً، والتخفيف من تناول العلكة والمشروبات الغازية، والإكثار من ممارسة الرياضة، فهي تُساعد كثيراً في القضاء على الانتفاخ”.

وبالطبع، فلا أحد يمكنه الامتناع عن تناول الحبوب والفواكه والخضر ومشتقَّات الحليب، لذا لا بدّ لكلّ من يعاني من التخمة، حتى لو لم يكن قد تناول مشروبات غازية أو مأكولات دسمة قبل التخمة، أن يتعرّف إلى ما يسبّب له الانتفاخ. وأسهل طريقة وأكثرها نجاحاً، هي من خلال التجربة. فشيئاً فشيئاً يمكن لكل شخص أن يبني نظاماً غذائياً يستثني، أو يقلّل بشكل كبير، من أسباب تخمته، بدلاً من تناول الأدوية الكيميائيَّة التي تساعد على التخفيف من الغازات والانتفاخ.

المصدر: العربي الجديد – بيروت – عتاب شمس الدين