أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » لافروف وكيري يبحثان الأزمة السورية في 20 الجاري في زوريخ

لافروف وكيري يبحثان الأزمة السورية في 20 الجاري في زوريخ

موسكو- (أ ف ب): يلتقي وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الاميركي جون كيري في 20 كانون الثاني/ يناير الحالي في زوريخ لبحث النزاعين السوري والاوكراني، وفق ما اعلنت وزارتا الخارجية في البلدين الخميس.

وقالت الخارجية الروسية في بيان “بناء على طلب رئيسي روسيا والولايات المتحدة اللذين ناقشا امس (الاربعاء) المشاكل الدولية، فان وزيري الخارجية (لافروف وكيري) تابعا بحث الحلول من اجل تسوية للازمة السورية وللنزاع في اوكرانيا”، وذلك بعد مشاورات هاتفية الخميس بين لافروف وكيري.

وتوافق الوزيران على اللقاء في 20 كانون الثاني/ يناير في زوريخ مع اقتراب موعد بدء مفاوضات السلام بين اطراف النزاع السوري في 25 الجاري في جنيف.

والاربعاء، اكد موفد الامم المتحدة الى سوريا ستافان دي ميستورا عزمه على بدء هذه المفاوضات بين ممثلي النظام السوري والمعارضة.

وفي واشنطن اكدت الخارجية الاميركية اللقاء بين كيري ولافروف. وقال متحدث باسم كيري انه بشان سوريا “عبر وزير الخارجية عن بالغ قلقه ازاء الهجمات على مدنيين من قبل قوات مسلحة روسية وقوات النظام”.

وتعول واشنطن على موسكو حليفة النظام السوري، لارساء عملية انتقال سياسي في هذا البلد لكنها تندد ايضا بغارات روسيا في سوريا وتقول ان “70 بالمئة” من اهدافها تشمل المعارضة المعتدلة ومدنيين.

وخلال مكالمة هاتفية الاربعاء، ناقش باراك اوباما وفلاديمير بوتين “الجهود القائمة لتسهيل انتقال سياسي في سوريا”، بحسب البيت الابيض. وقال متحدث ان “من مصلحة الولايات المتحدة وسوريا ان يحقق الملف (السوري) تقدما”.

وتبنى مجلس الامن الدولي في 18 كانون الاول/ ديسمبر 2015 قرارا ينص على خارطة طريق لانهاء نحو خمس سنوات من الحرب في سوريا.

وتشمل خارطة الطريق مفاوضات بين النظام والمعارضة ووقف لاطلاق النار وتشكيل حكومة انتقالية في غضون ستة اشهر وتنظيم انتخابات في غضون 18 شهرا.

اما بخصوص اوكرانيا فقد اكد اوباما لبوتين ضرورة ان تعمل موسكو “على احترام تعهداتها بموجب اتفاق مينسك ووقف دعمها الانفصاليين الذين يزعزعون استقرار اوكرانيا” بحسب البيت الابيض.