أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » كردي حقير وواطي ونذل يشتم بأقذع الألفاظ ميشيل كيلو وآخرين ويهدد ويتوعد بقية السوريين

كردي حقير وواطي ونذل يشتم بأقذع الألفاظ ميشيل كيلو وآخرين ويهدد ويتوعد بقية السوريين

من جديد يظهر ميشيل كيلو ونباحه أصبح مزعجا،
أجل بين كل حين وآخر يخرج إلينا بوق عروبي عنصري وينبح بكلمات مزعجة كعنصريتهم وشوفينيتهم ، فقبل أيام كان نباح العنصري الشوفيني أسعد الزعبي الذي وصف الكرد بغير البشر وأنهم كانوا يتوسلون الاسد الأب والابن ليصبحوا مثل البشر ويكون مواطنين ، وان قوات البيشمركة هربت أمام عشرة دواعش وأنهم لا يشكلون اكثر من واحد بالمئة في سوريا وغيرها من الكلمات البذيئة في حق الكرد والقوات الكردية.

.
وقبله فايز سارة قال عن الكرد بأنهم ماسحي الأحذية وعمال المطاعم وقال المالح عنهم بأنهم عرب استكردوا والمناع يقول دينهم الأكراد وووو والقائمة طويلة من هؤلاء الشوفينيين والعنصريين .

.
واليوم يخرج إلينا هذا العنصري العروبي الذي يتسكع في شوارع استنبول ليأكل من عظام مطاعم اردوغان ومن مزابل استنبول ولينشر تلك الرائحة الكريهة علنا وعبر قنوات تلفزيونية ،عله يرضى أسياده الأتراك فيقول لم يناضل الكرد يوما عن قضية اسمها كردستان بل إن جميع السياسيين الكرد كانوا يطلبون أن يكونوا فقط لهم حقوق المواطنة وليس غير ذلك. كما يقول والكلام لكيلو انه لا توجد أرض كردية أو شيء اسمه كردستان في سوريا ومن يريد تقسيم سوريا سنقسم ظهره ، ويتابع القول فيقول لن نسمح لا بالفدرالية ولا المدرالية حسب قوله حرفيا بل إنهم مثل باقي المواطنين السوريين لهم وعليهم نفس الحقوق والواجبات وغير ذلك لن نسمح به.

.
ويتابع بالقول فيشبه الكرد بالصهاينة فيقول لن نسمح بإسرائيل ثانية ونسى أو تناسى بأن علم إسرائيل ترفرف في أغلب العواصم العربية وان إخوته العرب باعوا فلسطين لليهود وأصبح بعثهم المشؤوم منذ عشرات السنين ينهب خيرات الشعب السوري تحت ستار محاربة إسرائيل وهو في الحقيقة أقصد النظام البعثي عبد عند إسرائيل، أما نحن فلا فلامشكلة لنا مع إسرائيل فليس اسرائيل من تستعمر كردستان بل انتم أيها الشوفينيون ،و بالعكس فإسرائيل اول دولة تعترف بكردستان وهم أشرف منكم ، وقوانينهم ودساتيركم أفضل من عنصريتكم وشوفينيتكم.

.
نعم ايها الخنزير لقد تعودت انت وامثالك ان تسيؤوا الى شعب تعداده أكثر من ثلاثة ملايين وعددهم في كردستان سوريا يعادل عدد سكان الكويت ولبنان وقطر مجتمعة وهم  يعيشون  على أرض آبائهم واجدادهم منذ مئات السنين والتاريخ معروف ويعرف من هم أبناء المنطقة أو دخلاء ولولا اتفاقية سايكس بيكو لم يكن امثالكم يستعمرون كردستان الآن ولو الأمر بالقوة فأنتم اجبن من أن تحتلوا دولة أو منطقة ، بل كنتم دوما تحت ظل الاستعمار ولم تستطيعوا منذ عشرات السنوات من اعادة الجولان او المطالبة بانطاكيا التي احتلها الاتراك .

.
فلم يأتي الكرد دخيلا أو مهاجرا حتى تمن علينا انت أو غيرك من العنصريين ، بل لم تجدوا من القادة الكرد من يردعكم ويقفونكم عند حدودكم، حتى إن بعض الكرد الذين يركضون وراء المال أصبحوا عكازات تستندون اليها في محاربتكم للكرد والقضية الكردية مع الأسف.

.

https://play.google.com/store/apps/details?id=com.syria.jmyz_ufqecwxydcjftw

ولتتذكر جيدا أن الكرد يرسمون حدودهم بالدم ولا ينتظرون من الشوفينيون والعنصريون أمثالكم ليمنوا عليهم، فقد قالها القائد الكردي مسعود برزاني أن الحدود في المنطقة ترسم بالدم ولم يعد هناك حدود لسايكس بيكو .

.
ونحن نقولها لأمثالك أيها العنصري والشوفيني العروبي عليك أن تتحرر من تلك العقلية الشوفينية والعنصرية حتى تستطيع ان تتكلم عن شعب لم يستطع نظامك البعثي الشوفيني عبر عشرات السنين أن ينهي قضيته الكردية العادلة في كردستان سوريا ،ورغم جميع المشاريع والدساتير العنصرية والاجرامية التي طبقها عليه: كالاحصاء الاستثائي الذي حرم آلاف العوائل الكردية من ابسط حقوق المواطنة والتوظيف او التعليم وحتى السفر ، والحزام المشؤوم والذي بموجبه سلب آلاف الهكتارات وسلمها لعرب جاء بهم من الرقة وحلب وادلب ،وتغيير أسماء القرى ومدن كردستان، وفصل الطلبة والموظفين الكرد ،وسجن آلاف النشطاء السياسيين الذين تم تصفية الكثيرين منهم في سجون مخابراته ، وغيرها من تلك المشاريع العنصرية.

.

أما اليوم فقد تغيرت المعادلة جذريا، أجل لقد أصبح الكرد والقوات الكردية ( البيشمركة والYPG +YPJ ) هي من تحارب الإرهاب والمجرمين نيابة عن العالم أجمع ،بل أصبح العالم أجمع يكن للقوات الكردية الاحترام والتقدير في الوقت الذي أصبحت انت وأمثالك آداة لتحويل أبناء سوريا إلى ميلشيات اسلاموية لا فرق بينها وبين داعش إلا بالاسم ، ولم يبقى شيء اسمه ثورة سورية بعدما أصبحتم انت وأمثالك تنهبون الموارد المالية التي ترسل من المنظمات الدولية للشعب السوري والتي تقدر بملايين الدولارات، تصرفونها على شهواتكم وملذاتكم، وبعتم الشعب السوري للخليجيين والاتراك الذين لم يبخلوا في إرسال المزيد من الإرهابيين من شتى بقاع العالم وتحت رعاية معارضتكم الإسلاموية لتقتل يوميا العشرات من الأبرياء السوريين ،جلهم من الأطفال والنساء فأصبح النكاح سلاح لهم وحرق وتخريب أغلب المدن السورية تحريرا ،أجل لقد أصبحتم أسوأ من النظام في القتل والنهب والتخريب .

.
فلا يخطر ببالك أيها الخنزير بأنك تستطيع انت وأمثالك أن تحكموا الكرد وتستعمروهم كالسابق، وان ما يخرج من افواهكم لم يكن لو لم يكن هناك من الكرد الذين أصبحوا عكازات تستندون عليها لتهاجموا على الشعب الكردي وقضيتهم العادلة وتذكر فإن الذين لا يزالون يتعاملون مع امثالكم سيأتي اليوم الذي يحاكمهم الشعب الكردي بكل حزم ودون رحمة،لأنهم مثلكم فأنتم لاتهمكم الشعب السوري وهم أيضا لا تهمهم الشعب الكردي والقضية الكردية وهم ايضا يركضون وراء المال ومناصب حزبية ضيقة.فهم لا يمثلون الكرد والقضية الكردية ومن يمثل الكرد فقط من يدافعون عن تراب كردستان بدمائهم الزكية .

.
https://play.google.com/store/apps/details?id=com.syria.jmyz_ufqecwxydcjftw

 

في الختام ندائي إلى أصحاب الأقلام الحرة كونوا عونا وسندا لابناء جلدتكم (البيشمركة والYPG وYPJ )وافصحوا ما بداخلكم وما يشعر به أبناء شعبكم الكردي العظيم وردوا باقصى العبرات على من يقف ضد تطلعات الشعب الكردي والقضية الكردية، واتركوا تلك الشخصيات التي أصبحت عكازات يستند عليها الشوفينيون أمثال كيلو والمالح والسارة والبشير والكاطع وغيرهم من العنصريين الشوفينيون ولا تصبحوا كالببغاء ترددون ما يقوله من يتوهمون بأنهم قادة للكرد والقضية الكردية.

رشاد عمر
ألمانيا في 26. 06.2016