أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » الشبيحة يسرقون قراهم.. شهدت عشرات القرى بريف جبلة عمليات سطو على المنازل نهارا

الشبيحة يسرقون قراهم.. شهدت عشرات القرى بريف جبلة عمليات سطو على المنازل نهارا

خوف وغضب يعتري سكان القرى الموالية بريف اللاذقية سببه تكرار عمليات سرقة منازلهم، حيث شهدت عشرات القرى بريف جبلة عمليات سطو على المنازل نهارا، يقوم بها ملثمون تحت وطأة التهديد بالسلاح.

ودعت صفحة “شبكة بيت ياشوط ” الإخبارية سكان الناحية والقرى المجاورة لها لأخذ احتياطاتهم بعد تفشي ظاهرة سرقة المنازل والمحاصيل من البساتين وتشكيل لجان من الرجال والنساء لحراسة قراهم ليلا ونهارا.

وتحدث “باسل بركات” على صفحته الشخصية على “فيس بوك” عن قيام مجموعة مكونة من عدة أشخاص مزودين برشاشات أوتوماتيكية، بفتح عدة منازل غادرها سكانها إلى عملهم في البساتين ونهبوها، “وضعوا الأجهزة الكهربائية في شاحنة بيضاء صغيرة”.

وأضاف: “عندما وصلت عناصر أقرب حاجز إلى القرية كان الملثمون قد غادروا بما سرقوا”.

وعلق “عدنان حميشة” على المنشور مشيرا إلى قيام مجموعة مماثلة بسرقة عبوات الخوخ والمشمش من أحد البساتين ووضعوها بشاحنة بيضاء أيضا.

ولم يتوانَ “جعفر محمد” عن اتهام الشبيحة واللجان الشعبية بارتكاب هذه الجرائم بالاتفاق مع العناصر الأمنية على الحواجز “لا يمكنهم عبورها دون تقاسم المسروقات معهم”.

وشهدت قرى جبلة والقرداحة تزايدا بعمليات السطو المسلح وصلت عدة مرات إلى إطلاق النار وإصابة أشخاص كما جرى في قرية “ضهر بركات” الأسبوع الماضي، حيث أصيبت طالبة جامعية برصاص السارقين الملثمين عندما حاولت الاتصال بالشرطة.

ويشهد الساحل السوري عموما فلتانا أمنيا تعددت مظاهره بدءا بالقتل ورمي الجثث في الأماكن النائية وصولا للتشليح على الطرقات المظلمة والقرى البعيدة، لتتطور إلى السرقات وسط النهار كما جرى في الأيام الماضية في قرى جبلة.

وأكثر ما يثير غضب أنصار النظام هو صمت الجهات الأمنية على ما يجري، وعدم كشفها عن الفاعلين رغم عشرات الأدلة عليهم، “مما يؤشر على اشتراكها بشكل ما بهذه الجرائم” حسب صفحة “بيت ياشوط الإخبارية”.

المصدر: أخبار السوريين