أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » ٧٠ ألف سوري تحت رحمة الصحراء.. مأساة مخيم الرقبان وتجنّي الأردن

٧٠ ألف سوري تحت رحمة الصحراء.. مأساة مخيم الرقبان وتجنّي الأردن

تدهورت الأوضاع الانسانية لنحو 70 الف سوري عالقين في منطقة الركبان على حدود الأردن مع سوريا، بعد اسبوع على اعلانها منطقة عسكرية مغلقة اثر هجوم اتهمت عمان “ارهابيين” بتنفيذه، وحذرت من وجود “بؤرة” لتنظيم الدولة الاسلامية في المكان، وسط تقارير تتحدث عن انتقال بعض من سكان هذا المخيم إلى مناطق أخرى تحت سيطرة النظام بحثاً عن أمل بالحياة..

وحذرت منظمات دولية من تفاقم اوضاع حوالي ٧٠ ألف نازح سوري عالقين في منطقة الرقبان على حدود الأردن مع سوريا، بعد اسبوع على اعلانها منطقة عسكرية مغلقة اثر هجوم اتهمت عمان “ارهابيين” بتنفيذه، وحذرت من وجود “بؤرة” لتنظيم الدولة في المكان.

وقالت المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي في الأردن شذى المغربي، “منذ الاعتداء واعلان الحدود الشمالية والشمالية الشرقية منطقة عسكرية مغلقة تم تعليق جميع المساعدات الانسانية حتى اشعار آخر”.

وحذرت من ان “استمرار تعليق المساعدات الانسانية قد يعرض حياة العالقين على الحدود للخطر”.

وقالت المغربي “نحن قلقون من الاوضاع التي يواجها السوريون العالقون على الحدود في ظل الظروف الجوية القاسية في درجات الحرارة العالية والعواصف الرملية”.

وأشارت الى ان بعض هؤلاء نفذ منهم الغذاء فيما يجري البحث مع السلطات ومنظمات انسانية اخرى عن حلول “بأسرع ما يمكن”.

ويواجه العالقون في منطقة الرقبان الصحراوية على حدود الأردن مع سوريا التي تزيد فيها درجات الحرارة عن 40 مئوية، نقصاً حاداً في المياه.

وتمكنت المنظمات الاغاثية من ادخال الماء الى الركبان مرتين خلال الاسبوع الماضي.

وغرد ممثل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأردن آندرو هاربر على حسابه على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي أمس الأول ان هناك “مؤشرات جيدة، فقد تمكنت يونيسف من ادخال صهاريج ماء، لكن وضع الغذاء لا يزال مقلقا”.

وقالت المتحدثة باسم الصليب الاحمر في الأردن هلا شملاوي “المشكلة تتفاقم بسبب الاجواء الصعبة في المنطقة الصحراوية ونحن في رمضان”.

وأضافت “لا نعلم الى متى سيستمر الإغلاق ونتواصل بشكل دائم مع السلطات والمنظمات الاغاثية لإيجاد طرق بديلة لإيصال المساعدات”.

وأشارت الى ان سوء الأوضاع يفتح المجال امام تجار حروب لاستغلال اللاجئين، قائلة “يبيعون الماء والغذاء بأسعار عالية جداً”.

وحذرت شملاوي من ان “الأوضاع الانسانية الصعبة في الرقبان قد تدفع العالقين الى العودة الى داخل سوريا”، حيث يواجهون خطر الموت في مناطق يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية.

ويقول الباحث في منظمة هيومن رايتس ووتش والمتخصص في شؤون اللاجئين غاري سيمبسون، “لدينا فعلا تقارير حول مغادرة بعض العالقين الرقبان وعودتهم لداخل سوريا”.

ويقول سيمبسون ان “اغلاق الحدود بهذا الشكل وسلب أي أمل للعالقين بدخول المملكة يعد اعادة قسرية”.

ويرى ان “الأردن اختار ان يعلق هؤلاء في الصحراء على حدوده، وبالتأكيد إن وقع لهم اي سوء نتيجة نقص الماء او الغذاء او العناية الصحية فهذه مسؤولية الاردن بالكامل”.

ودعا عمان الى اعادة فتح الحدود امام اللاجئين للدخول، والاستئناف الفوري لدخول المساعدات.

وكانت منظمة العفو الدولية دعت الأردن غداة الهجوم الى ابقاء حدوده مفتوحة امام اللاجئين.

وقالت ان “الإغلاق التام للحدود ومنع وصول مساعدات انسانية الى المنطقة سيؤدي حتما إلى معاناة شديدة لأولئك غير القادرين على العثور على ملجأ وسيعرض حياتهم للخطر”.

المصدر: أخبار السوريين