أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » مسؤول أمريكي: طيران النظام مؤسسة إجرامية / استمرار استهداف النظام للمدنيين سيولد “بيئة حاضنة للتنظيمات المتطرفة”.

مسؤول أمريكي: طيران النظام مؤسسة إجرامية / استمرار استهداف النظام للمدنيين سيولد “بيئة حاضنة للتنظيمات المتطرفة”.

وصف مبعوث الرئيس الأمريكي للتحالف الدولي لمحاربة تنظيم “الدولة الإسلامية”، “بريت مكغورك”، طيران نظام بشار الأسد بـ”المؤسسة الإجرامية”، معتبرًا استمرار استهداف النظام للمدنيين سيولد “بيئة حاضنة للتنظيمات المتطرفة”. 

جاء ذلك في معرض إفادة للمبعوث الرئاسي أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي اليوم، قائلًا: “ما نعرفه عن القوة الجوية للنظام (بشار الأسد)، أنها أساسًا مؤسسة إجرامية تلقي بالبراميل المتفجرة وتهاجم المدنيين بدعوى مهاجمة (جبهة) النصرة”. 

وأضاف في الجلسة التي بثها موقع اللجنة على الهواء مباشرة من واشنطن: “طالما استمر هذا الأمر فهو (طيران النظام) البيئة الحاضنة للتنظيمات المتطرفة”. 

وأوضح “مكغورك” أن الروس كانوا يعتبرون حتى 4 أشهر مضت “العامل الأكثر تأثيرًا” على النظام، إلا أن الوضع تغير لاحقًا حيث “بدأ الإيرانيون يتفوقون عليهم قليلًا”. 

ولفت إلى أن الإدارة الأمريكية “تعتقد وبشدة، بضرورة التوصل إلى تحول سياسي يؤدي إلى تحول دائم داخل سورية .. وطالما بقي الأسد على رأس الحكومة في دمشق، فلن يكون نهاية لهذه الحرب على الإطلاق”، مشددا على أن بلاده قد “أبلغت الروس وباقي داعمي نظام الأسد” بهذا الأمر. 

ووصف مبعوث أوباما للتحالف الدولي، عملية “تطهير” مدينة منبج (شرقي حلب) بـ”المعركة الصعبة”، مشيرًا إلى أن “انتهاءها سيهيئ الظروف لعملية تحرير الرقة” من داعش. 

وبدأت “قوات سورية الديمقراطية”، بالتعاون مع التحالف الدولي، منذ نهاية مايو/أيار الماضي، عمليات للسيطرة على مدينة منبج من “داعش”، وتمكنت خلال الأيام القليلة الماضية من دخول عدد كبير من القرى في ريفها ومحاصرة المدينة من جهاتها الأربعة. 

تجدر الإشارة أن “قوات سورية الديمقرطية” تأسست في تشرين الأول/ أكتوبر العام الماضي، وتتكون فصائل محلية بقيادة منظمة “ب ي د” (الذراع السوري لمنظمة بي كا كا الإرهابية).

الاناضول-