أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » للمرة الأولى منذ 4 أعوام… مساعداتٌ تدخل زملكا وعربين بالغوطة الشرقية

للمرة الأولى منذ 4 أعوام… مساعداتٌ تدخل زملكا وعربين بالغوطة الشرقية

دخلت أمس الأربعاء (29 حزيران/يونيو)، وللمرة الأولى منذ أربعة أعوام، قافلة مساعدات إنسانية إلى مدينتي عربين وزملكا في الغوطة الشرقية، وأثناء خروج القافلة تعرضت لإطلاق نار من قبل قوات النظام.

وأفاد المجلس المحلي في مدينة عربين بأنه رغم قلة المساعدات والقوافل التي دخلت مدينة عربين والتي لا تكفي أهالي مدينة عربين، علماً أن هذه المرة الأولي التي يدخل فيها المساعدات إلى المدينة، أشرف المجلس المحلي على التنظيم واستلام المساعدات بالتنسيق والتعاون مع الهلال الأحمر العربي السوري نقطة عربين وبمساعدة من فرق الدفاع المدني السوري في مدينة عربين وقيادة الشرطة في المدينة.

ودخلت قافلة المساعدات أمس من معبر المستشفى العسكري في حرستا باتجاه مدينتي زملكا وعربين، بحماية من فيلق الرحمن وجيش الفسطاط، والقافلة مشتركة بين اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر السوري والأمم المتحدة، وتتألف من 37 شاحنة، تحمل مواد إغاثية لنحو 20 ألف شخص، وحصصاً غذائية وطحيناً ومواد غذائية ومواد طبية تتضمن مستلزمات النظافة وإسعافات أولية لعلاج 10 آلاف مريض.

وأفاد المجلس المحلي في مدينة زملكا من خلال حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي، بأن حصة زملكا من المساعدات 6 سيارات مكونة مما يقارب 900 حصة غذائية و1000 حصة صحية.

وأثناء خروج قافلة المساعدات تعرضت سيارات الهلال الأحمر إلى إطلاق نار من قبل قوات النظام، الأمر الذي أدى إلى إصابة أحد سائقي الشاحنات بجروح، وإلى حادث سير.

وأفاد المكتب الطبي في مدينة حرستا من خلا حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي بأن قسم الإسعاف استقبل إصابة بطلق ناري لأحد عناصر الأمم المتحدة أثناء خروج القافلة من بلدة مديرا، وأيضاً حالة حادث سير لأحد عناصر القافلة نتيجة الارتباك الذي حصل بعد إطلاق النار، وتم تخريج الحالتين وهم بحالة صحية جيدة.