أخبار عاجلة
الرئيسية » فيسبوكيات » الاعلامي محمد منصور يمسح الأرض بوزير ثقافة النظام الجديد محمد الأحمد

الاعلامي محمد منصور يمسح الأرض بوزير ثقافة النظام الجديد محمد الأحمد

محمد الأحمد وزير الثقافة في حكومة نظام الأسد الجديدة، هو حفيد الشاعر محمد سليمان الأحمد الشهير ببدوي الجبل (1905- 1980) وعندما كان طفلا كتب بدوي الجبل فيه قصيدة من عيون الشعر العربي المعاصر، قال فيها:

.
ويا رب من أجل الطفولة وحدها // أفِض بركات السلم شــــرقاً ومغربا

.
وصُنْ ضحكة الأطفال يارب إنها // إذا غرّدتْ في موحش الرمل أعشبا

.
وأشك لو أن بدوي الجبل عاش ليرى سفالات حفيده، لكان قد أعلن ندمه عن كتابة هذه القصيدة فيه،

 

فقد تعرض بدوي الجبل لمحاولة اغتيال لأنه هجا نظام البعث ورموزه هجاء مقذعاً بعد سقوط الجولان عام 1967 بقصيدة في 150 بيتاً بعنوان (من وحي الهزيمة) وقد اتهم حافظ الأسد في محاولة الاغتيال تلك حينها…

.

إلا أن محمد الأحمد عندما أعاد طبع ديوان جده بعد سنوات أضاف هامشا يقول أن هذه القصيدة “مهداة إلى أبطال تشرين الذين حلمت بهم هذه القصيدة”.

.
مات والد محمد الأحمد (منير الأحمد) معتقلا في السجن في عهد حافظ الأسد… إلا أن الابن سرعان ما نسي ذلك، ونشأ على الكذب والتلاعب والسفالة والاستزلام. حتى حقق حلمه في أن يصبح مدير عاماً لمؤسسة السينما في عهد الوزيرة مها قنوت عام 2000.

.

وفي عام 2010 كتبت مقالا عن مهرجان دمشق السينمائي بعنوان (مهرجان دمشق السينمائي في حضن الرباطية الإعلامية) أشير فيه إلى منع أي انتقاد للمهرجان في وسائل الإعلام بحكم الصداقة الشخصية التي تربط محمد الأحمد بوزير الإعلام محسن بلال آنذاك، فاتهمني الوزير بالطائفية التي فيه، معتبرا أنني أتهمه بمحاباة المهرجان، لأنه هو ومحمد الأحمد علويان… وهو معنى لم يخطر ببالي حينها.

.
اليوم يصل محمد الأحمد إلى منصب أيضاً لم يكن يتخيل أنه سيصل إليه في عهد عصابة مجرمة لا أسف فيها على مناصب… لكنه يصل إليه بسفالته وطائفيته لا بثقافته. عار لا يحسد عليه



تنويه : ماينشر على صفحة فيسبوكيات تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع