أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » إسرائيل تقصف موقعين سوريين بعد إطلاق نار على الجولان

إسرائيل تقصف موقعين سوريين بعد إطلاق نار على الجولان

عواصم ـ وكالات ـ «القدس العربي»: هاجم الجيش الإسرائيلي موقعين عسكريين سوريين في هضبة الجولان بعدما أدى إطلاق نار مصدره سوريا المجاورة إلى إلحاق أضرار بالسياج الأمني على طول الخط الفاصل، كما أعلنت متحدثة باسم الجيش أمس الاثنين.

وقالت المتحدثة باسم الجيش «إثر نيران مصدرها سوريا (الأحد) استهدفت الحدود مع إسرائيل وألحقت اضراراً بالسياج الأمني، ردت قوات الدفاع الإسرائيلية مستهدفة موقعين عسكريين سوريين في هضبة الجولان». ولا تزال إسرائيل وسوريا رسمياً في حالة حرب.

ومنذ حرب حزيران/يونيو 1967 تحتل الدولة العبرية 1200 كلم مربع من هضبة الجولان (شمال شرق) ولم تعترف المجموعة الدولية ابداً بضمها في 1981، فيما تبقى حوالى 510 كم مربعة تحت السيطرة السورية.

وخط وقف إطلاق النار في الجولان كان يعتبر هادئاً نسبياً في السنوات الماضية، لكن الوضع توتر مع الحرب في سوريا التي اندلعت في 2011. وفي نيسان/ابريل أقر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن إسرائيل هاجمت في سوريا عشرات من مواكب الأسلحة الموجهة لحزب الله اللبناني حليف النظام السوري.

إلى ذلك نفى وزير الخارجية التركي الاثنين أن يكون اقترح في مقابلة أن تفتح تركيا قاعدة إنجرليك (جنوب) أمام الطائرات الروسية في النزاع السوري، لكنه أكد ان بلاده مستعدة للتعاون مع روسيا ضد تنظيم «الدولة الإسلامية».

وردا على سؤال للصحافيين في ختام اجتماع لمجلس الوزراء في انقرة أوضح مولود جاوش اوغلو في تصريحات أدلى بها قبل يوم في حديث لقناة تي ار تي العامة أشار خلاله إلى هذا الاحتمال.

وقال الوزير «لم أدل بمثل هذه التصريحات. قلت إنه يمكننا التعاون مع الجميع للتصدي لتنظيم الدولة الإسلامية» معربا عن الأسف في أن يكون الإعلام التركي حوّر أقواله.

وكان الوزير قال في المقابلة «يمكننا التعاون مع الجميع ضد تنظيم داعش الإرهابي. كما تعلمون فتحنا قاعدة إنجرليك الجوية للذين يرغبون في المشاركة بشكل ناشط في محاربة داعش. لماذا لا نتعاون مع روسيا بالطريقة نفسها؟».

يأتي ذلك فيما قتل ثمانية أشخاص على الأقل، وأصيب العشرات من القوات الحكومية السورية ومقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وعدد من المدنيين في المواجهات التي شهدتها مدينة الحسكة منذ ليل الأحد /الاثنين.

وقال مصدر مسؤول في مدينة الحسكة إن حالة هدوء حذر تعيشها المدينة عشية عيد الفطر المبارك، بعد مواجهات عنيفة بين قوات الجيش السوري ومسلحي الأسايش الكردية اندلعت ليل الأحد وتجددت أمس الاثنين.

وأشار المصدر إلى سقوط ثمانية قتلى بينهم امرأة واثنان من القوات الكردية وخمسة عناصر من قوات الدفاع الوطني الموالية للحكومة، إضافة إلى 27 جريحا من الطرفين .

واندلعت مواجهات ليل الأحد بين الجيش السوري وعناصر من «وحدات الحماية الكردية» في مناطق دوار الكراج ودوار مرشو وبالقرب من مستشفى عصام بغدي وكافة مناطق التماس وسط المدينة.

وقالت مصادر محلية في الحسكة إن «الاشتباكات تركزت جنوب المدينة بالقرب من دوار الكهرباء وكلية التربية باتجاه النشوة الغربية حيث تسيطر الآسايش، وتقدمت القوات الحكومية وسيطرت على كامل دوار الكهرباء التي كانت السيطرة عليه مناصفة في وقت سابق، وكذلك على كلية الآداب.

المصدر: العرب القطرية