أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » 5 سنوات من الحرب تستنزف السلاح الجوي للنظام السوري

5 سنوات من الحرب تستنزف السلاح الجوي للنظام السوري

منذ الأيام الأولى لتحويل النظام السوري، الثورة الشعبية إلى حرب أهلية، زجت دمشق سلاحها الجوي في المعارك ضد المعارضة السورية ومناطق سيطرتها، مستفيدة من عدم امتلاكها أسلحة نوعية تردع الطائرات الحربية عن ارتكاب المجازر بحق المدنيين. لكن على الرغم من ذلك، فقد تمكّنت الفصائل المقاتلة للنظام السوري خلال السنوات الأربع الماضية، من إسقاط عشرات الطائرات الحربية والمروحية، بمضادات أرضية، تُستخدم أساساً في المعارك البرية، فكان أن خسر النظام أول مروحية في مارس/آذار عام 2012 في محافظة إدلب، بمضادات أرضية للجيش السوري الحر، وتوالت الحوادث المماثلة لاحقاً، وصولاً إلى الأسبوع الماضي، الذي فقَدَ فيه النظام ثلاث طائرات في ريف دمشق. 

وحول إسقاط هذه الطائرات الثلاث، يؤكد المتحدث العسكري باسم “جيش الإسلام” حمزة بيرقدار، في حديث لـ”العربي الجديد”، أن “الطائرة الأولى والتي كانت من طراز هليكوبتر، تم استهدافها مساء الاثنين 27 من الشهر الفائت بعد رصد طلعاتها لعدة أيام متتالية، وهي كانت مجهزة لتلقي ببراميلها المتفجرة على جبهة البحارية، حيث تم استهدافها بمنظومة “الأوسا” التي اغتنمها جيش الإسلام منذ ثلاث سنوات من كتيبة الدفاع الجوي في الغوطة الشرقية، مما أدى لإصابتها إصابة مباشرة وسقوطها ومقتل معظم طاقمها، عُرف منهم العميد محمد بدر حسن”.

أما بالنسبة للطائرة الثانية، فيوضح بيرقدار أنها “من طراز ميغ 29، وتم استهدافها صباح يوم الثلاثاء 28 من الشهر الفائت في القلمون الشرقي وتمت إصابتها بشكل مباشر، حيث سقطت بالقرب من مطار السين العسكري”، مشيراً إلى أنه “تم صباح يوم الجمعة الماضي، وبواسطة كتيبة الدفاع الجوي التابعة لجيش الإسلام، استهداف طائرة ثالثة للنظام من طراز سوخوي 22، سقطت في القلمون الشرقي، واستطاع قائد الطائرة وهو برتبة رائد، القفز من قمرة القيادة، وسقط بالقرب من الحاجز المشترك، فقامت جبهة النصرة في القلمون الشرقي بأسره وإعدامه على الفور بعد أخذ بعض الإفادات منه”. وفيما يتحفظ المتحدث عن ذكر المكان الذي تم الاستهداف منه، أو آلية استهداف الطائرتين الحربيتين يومي الثلاثاء والجمعة الماضيين، فإن سقوط ثلاث طائرات للنظام السوري دفعة واحدة خلال أسبوع، أعاد طرح السؤال، حول عدة وعتاد أسطول النظام الجوي، والذي أجمع مختصون على أنه لا يمتلك قوة فاعلة في حرب الجيوش النظامية.

يعود تأسيس سلاح الجو السوري، إلى أواخر أربعينيات القرن الماضي، بعيد فترة الاستقلال عن فرنسا مباشرة، وقد بدأ تأسيسه بعدد ضئيل من الطائرات الحربية الصغيرة القديمة، لكن بحسب اللواء الطيار المنشق عن النظام محمد فارس، فإن “الفترة الذهبية لتوسع الأسطول الجوي كانت في السبعينيات وبداية الثمانينيات من القرن الماضي، في فترة العلاقات القوية بين سورية والاتحاد السوفييتي حينها”. ويؤكد اللواء فارس في حديث لـ”العربي الجديد”، أن الفترة اللاحقة شهدت إهمال النظام لتطوير سلاحه الجوي، خصوصاً عند وصول بشار الأسد للسلطة، مشيراً إلى أنه “مع انطلاق الثورة السورية أعاد النظام اهتمامه بسلاح الجو، وبدأ بتطويره وصيانة الطائرات القديمة، إذ من المؤكد أنه استعان بالروس إن كان لجهة الخبراء أو لجلب قطع غيارٍ تعيد تأهيل الطائرات التي كانت غير صالحة لشن الغارات”. ويدل على صحة هذه المعلومات، ما كانت قد نشرته مجلة “جينز” البريطانية العسكرية المتخصصة أخيراً، من أن “اعتقاداً يسود على نطاق واسع بأن روسيا قامت بصيانة بعض طائرات الهليكوبتر الهجومية من طراز Mi- 24 Mil السورية”، كما أن “21 طائرة من طراز سوخوي SU 24M، وهي طائرات قاذفة أرضية، تمت ترقيتها إلى مستوى SU24M2 في مصنع صيانة للطائرات غرب موسكو”.

أحمد حمزة: العربي الجديد