أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » مع نهاية شهر حزيران… القافلة الأخيرة من قتلى النظام تصل حمص

مع نهاية شهر حزيران… القافلة الأخيرة من قتلى النظام تصل حمص

شيع حي الزهراء الموالي جنوب مدينة قبل أيام جثث أحد عشر قتيلاً من أبناء الحي التابعين لقوات النظام، والذين قتلوا في مناطق مختلفة من سورية أثناء معارك خاسرة خاضوها ضد الثوار وتنظيم “داعش”.

وكانت هذه القافلة تعتبر الخامسة خلال شهر حزيران، بعد أكثر من 200 قتيل تم تشييعهم ودفنهم، بينهم نحو 70 ضابطاً من دورة الـ 69 وغيرهم متفرقون قتلوا دون الإفصاح عن هوياتهم، بقيت جثثهم مرمية على الجبهات، كما هو الحال في المعارك الدائرة شرق حمص ضد تنظيم “داعش”.

حالة من الغضب والارتباك لفّت الأوساط الموالية بعد هذه الأرقام المريبة التي وصلت لحمص خلال شهر، والتي تعد الأكبر والأضخم على مستوى سوريا، خصوصاً ما تحتويه على إحصائيات من أرقام لضباط رفيعي المستوى قتلوا خلال فترة زمنية قصيرة، وباتت الأحياء الموالية في حمص شبه خالية من الشباب، لا تجد فيها سوى الطلاب المحظوظين الذين لم يساقوا مرغمين حتى الآن لخدمة الجيش.

وفي القافلة الأخيرة التي وصلت خلال الشهر الماضي، تمكنت “كلنا شركاء” من توثيق بعض أسماء القتلى وهم:

الملازم شرف علي محمد إبراهيم

موسى سميح سليمان

خضر سمير اليوسف

وشقيقه محمد سمير اليوسف

حسن علوش العيسى

عبدو نظير الحسن

عيسى ابراهيم منصور

محمد عباس محفوض

أزدشير هيثم المحمد