أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » قادة الناتو يشاركون في قمة “تاريخية” في ظل توترات مع روسيا

قادة الناتو يشاركون في قمة “تاريخية” في ظل توترات مع روسيا

يبدأ قادة حلف شمال الأطلسي (ناتو) اليوم قمة يصفها التحالف بالتاريخية، في الوقت الذي حذرت روسيا فيه من أن القمة ستزيد من حدة التوتر في شرق أوروبا، توترات بدأت منذ ضم موسكو للقرم وتأيدها للانفصاليين في أوكرانيا.

قال ينس شتولتنبرج، الأمين العام لحلف ناتو، قبيل قمة وصفت بـ “التاريخية” والتي ستعقد اليوم (الجمعة الثامن من يوليو/ تموز 2016) في العاصمة البولندية وارسو “إن هذه لحظة حاسمة بالنسبة لأمننا … هذه القمة ستكون تاريخية … وهامة في تاريخ تحالفنا”. ووصلت العلاقات بين الناتو وموسكو إلى أدنى مستوياتها منذ الحرب الباردة بسبب ضم روسيا لشبه جزيرة القرم في آذار/ مارس 2014، ودعمها للانفصاليين في شرق أوكرانيا.

ومنذ ذلك الحين وكلا الجانبين يستعرض عضلاته العسكرية في شرق أوروبا، وتبادلا الاتهامات باستعراض القوة والاستفزازات. وفي وارسو، من المقرر أن يمهد قادة حلف شمال الأطلسي خلال القمة الطريق لنشر أربع كتائب عسكرية، يبلغ قوام كل واحدة منها مايقرب من 1000 جندي في كل من استونيا ولاتفيا وليتوانيا وبولندا، والتي تشعر بأنها مهددة بسبب الخطوات التي اتخذتها روسيا في أوكرانيا.

ومن المتوقع أيضا أن يتم دعم نشر لواء في رومانيا. وتأتي التحركات رغم التحذيرات المتكررة من موسكو من أن توسع ناتو شرقا يهدد أمنها القومي. وقال سفير روسيا لدى الناتو الكسندر جروشكو في مقابلة مع صحيفة كوميرسانت اليومية “من الواضح أن كل شخص يدرك أنه سيكون هناك رد عسكري من جانبنا” على هذه القرارات. ومن المرجح أن يثير تعزيز الناتو لنظام الدفاع الصاروخي في أوروبا غضب موسكو أيضا. ومن المقرر أن يتم تسليم قيادة النظام والسيطرة عليه من الولايات المتحدة إلى الحلف خلال القمة.

ح.ز/ ج.ع.م (د.ب.أ)

نشر أربع كتائب عسكرية في كل من استونيا ولاتفيا وليتوانيا وبولندا،
المصدر: دويتشه فيله