أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » نجاة الحبيب ناشطة اعتقلها النظام للكشف عن زوجها الدكتور محمد الشواف وقتل طفليها بالمعتقل

نجاة الحبيب ناشطة اعتقلها النظام للكشف عن زوجها الدكتور محمد الشواف وقتل طفليها بالمعتقل

تعرّض المعارض الدكتور محمد الشواف للضرب المبرح من قبل مجهولين هاجماه أمس الجمعة في مدينة شتوليبرغ الألمانية، أسعف على إثرها إلى المستشفى، واتهم من أسماهم (شبيحة بشار الأسد) بالوقوف وراء الحادثة.

وأفاد  الشواف لـ “كلنا شركاء” أن شاباً من الذين هاجموه من الخلف أمسك به وقال له بالحرف “بشار أشرف منكم”، في حين انهال الثاني عليه بالضرب، مضيفاً “كان ثقيل الوزن ضربني على عينيّ ورقبتي وجلس على صدري، كانوا حريصين على عدم ترك أثر على جسمي”.

وأوضح  المعارض أن الشرطة الألمانية وصلت بسرعة إلى مكان الحادثة وتم إلقاء القبض عليهما، وادعى أحدهما أنه معاق وجلس على كرسي متحرك، ومن ثم تم إسعاف الطبيب الشواف إلى المستشفى.

وأضاف: للأسف نتعامل مع مجرمين محترفين تساعدهم أيادٍ خفية وتصعب إدانتهم.

وأشار المعارض السوري إلى تلقيه مسبقاً تهديدات من مجهولين، أبلغ على إثرها السلطات الألمانية وتوقفت رسائل التهديد التي كانت تطالبه بالسكوت والتوقف عن النشاط ضدهم فقط.

وسبق أن تعرضت زوجة الشواف للاختطاف في إيطاليا، وتعرضت الأسرة للتهديد والضغوط لعدم إثارة الموضوع، وقال الطبيب الشواف إن الجهة التي اختطفت زوجته الناشطة نجاة الحبيب، لم تتوقع أن تستطيع الوصول إلى ألمانيا، لذلك جن جنونهم واستعملوا كل الأساليب الممكنة بما فيها عرض مليون دولار مقابل طي صفحة الاختطاف.

وقبل مغادرتها البلاد، اختطف شبيحة بشار الأسد الناشطة الحبيب واقتادوها مع أطفالها بغرض سحب اعترافات منها عن زوجها، ولهذا الغرض قتلوا طفليها أمام عينها في جريمة قالت عنها بأنها من أبشع الجرائم، بحسب مداخلة تلفزيونية لها نهاية عام 2012.

المصدر: كلنا شركاء