أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » النصرة تعدم العقيد مضر صقر بعد أسره في القلمون.. نهاية “جزار الزبداني”

النصرة تعدم العقيد مضر صقر بعد أسره في القلمون.. نهاية “جزار الزبداني”

أقدمت جبهة النصرة يوم أمس على إعدام العقيد “مضر صقر” المسؤول عن قتل أكثر من مئة شخص في مدينة الزبداني في ريف دمشق، فقد إرتكب العقيد المجرم المجازر بحق المدنيين وفرض الحصار عليهم وقام بتجويعهم.

وتم إعدام العقيد بعد أن تمكن عناصر النصرة، من القبض عليه إثر هجوم نفذوه أول أمس على حاجز الصفا بمنطقة القلمون الغربي.

وتجدر الإشارة إلى أن عناصر جبهة النصرة، تمكنوا جراء الهجوم من أسر 14 عنصرا، ثلاثة عشر عنصرا منهم من جيش الأسد وشبيحته أما الأخير فهو تابع لميليشيا “حزب الله”.

كما تمكنت النصرة، بعد الهجوم على حاجز الصفا الاستراتيجي في جرود رنكوس من اغتنام دبابة وحرق أخرى، واغتنام ثلاثة رشاشات 14.5، وحرق واغتنام أسلحة وذخيرة، وقامت فيما بعد بالانسحاب مما حررته بسبب القصف العنيف الذي طال المنطقة.

 

https://play.google.com/store/apps/details?id=com.syria.jmyz_ufqecwxydcjftw

والجدير بالذكر أيضاً أن القلمون الغربي شهد هدوء شبه تام خلال الأشهر العديدة الماضية، حيث غابت عمليات وهجمات “اضرب وانسحب” عن الساحة في المنطقة، علما أن هذه الاستراتيجية أرهقت حزب الله الإرهابي، حيث كانت الفصائل تهاجم نقطة معينة بهدف قتل أكبر عدد واغتنام أكبر قدر من السلاح والذخيرة، ومن ثم تقوم بالانسحاب بأقل الخسائر.

 

https://play.google.com/store/apps/details?id=com.syria.jmyz_ufqecwxydcjftw