أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » الأب سبيريدوس طنوس : ما هو القرار رقم 5 , ولماذا اتخذته بطريركية أنطاكيا للروم الأرثوذكس ???

الأب سبيريدوس طنوس : ما هو القرار رقم 5 , ولماذا اتخذته بطريركية أنطاكيا للروم الأرثوذكس ???

ما  هو القرار  رقم 5 , و  لماذا  اتخذ؟

على الرغم من أن هذا القرار يعود إلى عام 2015، ولكنها ليست قضية مستقلة، أو لها علاقة  للحفاظ على التاريخ، ولا هي قضية سيادية، فضلا عن أنها ليست قضية الكنسية الحقيقية … هذا وفقا للعديد من البيانات التي تم نشرها من قبلهم.

في جوهر البيان الذي صدر فيه القرار. نجد أن أحد أسباب هذا القرار هو ما يلي:

لان  كل المبادرات لإيجاد حل سلمي للأزمة وصلت  إلى طريق مسدود.”

اذا …

ما التالي؟ هل هي الحرب؟ ولكن كيف؟

نعم، هذة  البطريركية هي أنطاكية ، الذين  يريدون الحرب، الا انها  ليست حربا مسلحة مباشرة

لكنها أسوأ من الحرب المسلحة

اختار بطريرك أنطاكية أن يكون جنديا  في حرب من نوع آخر

إنها حرب لتدمير الأرثوذكسية

الحرب المدعومة  من الأسلحة الروسية

الروس الذين فشلوا في السيطرة على عدد من الأماكن تحت اسم الكنيسة

روسيا، التي حاولت شراء في اليونان خلال الأزمة الاقتصادية

وحاولت في أمكنة آخرى

وبوتين، الذي يسعى لاستعادة القيصرية. ويصبح الإمبراطور الذي يتحكم في دفة الأرثوذكسية

نعم بطريركية أنطاكية، أصبحت قرية روسية

وبطريرك أنطاكية،ليس  أكثر من أسقف في تلك القرية

وبطبيعة الحال،وفقا  لاساقفة و كهنة انطاكيين الذي اكدوا  ان  الروس نصبوه  بطريركا، و وفقا  لهم : استندادا الى الشريعة الكنسية الأنطاكية، البطريرك الجديد الذي نصب من روسيا، لم يكن انذاك يملك المؤهلات التي تخوله أن يكون مرشح لمنصب البطريرك. ولكن مع بوتين كل شيء سهل وينطبق.

قرار رقم (5) هو جزء من الحرب الروسية التي أصبحت حربا عالمية من نوع جديد

إنها الحرب القذرة التي تم إنشاؤها من قبل بوتين وبطريركية أنطاكية هي واحدة من رؤوس الحربة

نص القرار: “قطع الشركة الكنسية مع بطريركية القدس حتى إشعار آخر“.

الشعب يسأل  لماذا ؟؟

الجواب: لأن بطريركية القدس، أنشئت أسقفية في قطر.

هل تصدق هذا   السبب!

بالطبع لا

هذه القصة ملفقة، وضعت، من أجل امتصاص نقمة الشعب  الأرثوذكسي المحتقن، الذين يعيشون في ظل القمع، الذي يدار قسم منه من قبل بطريركية أنطاكية، تحت إشراف المفوض السامي الروسية

 

 

الأب سبيريدوس طنوس