أخبار عاجلة
الرئيسية » صحافة وإعلام » وفاة الاعلامي المخضرم محمد منير سراج بعد صراع مع المرض

وفاة الاعلامي المخضرم محمد منير سراج بعد صراع مع المرض

بعد أكثر من ربع قرن قضاها كمراسل لإذاعة BBC
صديقي وأخي الإنسان الكبير والإعلامي المغربي المخضرم والمتميز محمد منير سراج في ذمة الله :
علمت قبل قليل بأن أحد أعز أصدقائي وأقربهم إلي الإنسان الكبير والإعلامي المغربي المخضرم والمتميز محمد منير سراج قد فارق الحياة في المستشفى في باريس بعد صراع مع المرض وتم دفنه في مسقط رأسه مدينة مراكش عروس المغرب.
الخبر وقع علي كالصاعقة لكثير من الأشياء أولها أنني لم أعلم بوفاته إلا بعد أكثر من ثلاثة أشهر على وفاته فلم نعلم من أهله وأبنائه بالخبر وبالتأكيد هذا تقصير مني على الأقل انقطاعي عنه لأشهر طويلة بسبب انشغالنا بآلامنا وجراحنا المستمرة منذ سنوات .
مايؤسفني أن أحداً من الإعلاميين العرب في باريس لم يقم بمبادرة لذكرى فقيدنا الكبير والجميع تجاهل رحيله عنا.
قبل وفاته ربما بشهرين أو ثلاثة تواصل معي ويسألني عن جديد سورية وبعد إجابتي إنهال بالسباب والشتائم على النظام السوري.
محمد منير سراج صديقي العزيز رحلت قبل أودعك .. كنت أعلم أن المرض قبل أنهكك وأتعبك لكن لم أعلم أن الموت سيخطفك منا سريعا.
سنوات طويلة عشناها معاً أخوة و أصدقاء و زملاء في مهنة الصحافة .. كان إعلاميا محترفاً غاية وقمة في الاحتراف وكان ربما الإعلامي الوحيد الذي يشجعني ويشد على يدي في المؤتمرات والمناسبات الصحفية عندما كنت أطرح الاسئلة المزعجة (عندما كنت صحفياً )على قادة الدول و السياسيين.
محمد منير سراج كان أول من فتح لي أثير راديو بي بي سي لفتح ملف سورية والحديث عن عصابة الأسد وأفتخر أن أول لقاء لي على بي بي سي كان معه عام 2000
لن أنساك صديقي وأخي منير ولن أنسى ممازحاتك واللحظات والأوقات الحلوة والذكريات الرائعة التي قضيناها معاً لن أنسى عبارتك الأخيرة في كل مرة كنا نلتقي فيها : هل اشتريت الحليبات للأولاد ؟ (في اشارة منه إلى اتصالات زوجتي لشراء الحليب).
رحمك الله ياصديقي ولن ننساك وستبقى في قلوبنا وعقولنا
حتما سأزور قبرك في مراكش في وقت قريب .. قبلة حب واحترام اطبعها على جبينك ياصديقي ..
نتساقط يا منير كأوراق الخريف .. أنتم السابقون ونحن اللاحقون .. جمعني الله بك في الآخرة كما جمعنا في هذه الدنيا
الرحمة لروحك الطيبة يامنير لم نقتقدك وحدنا بل ستفتقدك الصحافة والإعلام فقد كنت أحد روادها الكبار وأحد أعمدتها البارزين.
عزائي برحيلك لكل أهلك ولكل من كان يحبك وعزائي للمغرب والشعب المغربي العظيم برحيل أهم إعلامي مغربي
إنا لله وإنا إليه راجعون