أخبار عاجلة
الرئيسية » فيسبوكيات » اديب البردويل: جــنـــــت عــلـــى نــفــســـهــا بــــراقـــــــش

اديب البردويل: جــنـــــت عــلـــى نــفــســـهــا بــــراقـــــــش

بالتأكيد إن الشعب السوري بثورته ووجعه ومذابحه,يقف مع الشعب الفرنسي بكل صدق وأخلاق ضد الإرهاب والهمجية.
لــكـــــن:
ألم يتساءل هـذ الغرب:كيف داعش استطاعت ان تستبيح كل هذه الجغرافية العراقية,وكيف فر الجيش العراقي امامها كالإطفال في ظل حكومة المالكي الذي هو العميل الأكبر لإيران ..؟
ألم تتساءل أمريكا كيف يمكن أن يحدث هذا الإتدياح السريع لداعش؟
أين,وكيف تكونت هذه القوة, والمخابرات الأمريكية والغربية تعيث في كل المنطقة ؟
لنفترض أن هذا الغرب, كان يومها يسهر في بار اسرائيلي, وقد شرب كثيراً على وقع الموسيقى ورقص الصهيونيات المغريات جداً.لكن ماذا عن إيران الذي كان بكامله يهيم في حضنها..؟
كيف مر كل هذا العتاد الخفيف والثقيل الداعشي,وإيران وأمريكا تبتلعان العراق كله؟
كل الحكومات الغربية سمعت المالكي وهو يصرخ:إن الحرب بين الحسين ومعاوية لم تنته بعد,هل هذا الغرب الخبير بخلايانا لم يفهم ماقصده ذئب إيران..؟
أولم تترك أمريكا كل هذه المعمعة الغارقة في دم الشعب السوري,وتلوح بضرب حاكم دمشق المهزوز امام عزيمة الثورة ,على اعتباره المغناطيس الجاذب للإرهاب.وأنهت هذه الضربة المزعومة بتلبية شهية أسرائيل في أن تجرد سوريا الوطن قوتها الكيميائية..؟
أولم ير أو يفغهم هذا الغرب ,ماذا تقصد كلبة عائلة الأسد بثينة شعبان ,حين اعتبرت منذ الساعة الأولى, أن ما يجري في سوريا ليس الا عصابات إرهابية تتنقل من مكان لمكان..؟
أولم تنشر المخابرات الأمريكية عدد الإرهابيين الذين دخلوا سوريا من الحدود؟كيف عرفت ذلك وبالتفصيل؟
أولم يعرف هذا الغرب بالدلائل أن إيران تأوي زعماء القاعدة ومشتقاتها؟
ألا يعني شيئاً للغرب أن إيران مازالت بمنجى عن أي خطر, رغم كل ما يجري , ورغم أن الحرب التي قادها المالكي بين الحسين ومعاوية لم تنهته بعد,أي أنها حرب طائفية بين السنة والشيعة,أم أن الغرب لم ينتبه إلى أن إيران شيعية؟
أولم يبسمع غربي واحد جزار دمشق وهو يذكر فرنسا بالاسم ,حين نصحها بتغيير سياستها, وإلا ستتعرض لعمليات إرهابية خطيرة,؟
هل تعيين سفير رسمي للثورة السورية في فرنسا,هو من يجعلها تحت السكين الإيراني ــ الروسي؟
هل المافيا التي تحكم روسيا بريئة من هذا كله,أوليس هي في حرب دافئة مع الغرب,وانها تعاني من ضغوطه الإقتصادية ومناكفته لها في مناطق كثيرة من العالم.؟ ألا تأتي العمليات الإرهابية في الغرب في سياق الردود الروسية الكيدية ؟
وهل المثل القائل:(لقد جنت على نفسها براقش),مازال حياً..؟



تنويه : ماينشر على صفحة فيسبوكيات تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع